فلسطين في عيون المغاربة..بقلم : د.ابتسام حوسني

shello
shello 2018/03/31
Updated 2018/03/31 at 8:46 صباحًا


من المغرب الى فلسطين الحبيبة فلسطين الأسرى .فلسطين المقاومة . فلسطين الكرامة التي تعيش تحت أطول احتلال في التاريخ بعاصمتها المحتلة الوحيدة في العالم قدس الأقداس . مهد الديانات السماوية الثلاث. نبرق لها أصدق معاني الوفاء في يومها العظيم. يوم الشهداء الذين ارتقوا الى العلى من أجل الحرية والكرامة والاستقلال. لقد حرص المغرب دوما ملكا وحكومة وشعبا على دعم ومساندة الشعب العربي الفلسطيني . شعب الشهداء والعزة والكرامة . من خلال اعتبار جزء من القضايا المركزية المغربية . فلسطين عاصمة كل العرب التي يدافع شعبها عن كرامة الأمة العربية ومقدسات العرب والمسلمين، تتعرض اليوم لمشروع عالمي تصفوي. ليحل مكان هذا الشعب مرتزقة. استولوا على الأرض والحجر والشجر والتراث. وعزلوا شعبا له حضارة وتاريخ منذ سبعة آلاف عام. فلسطين برجالها وحرائرها وأسراها وجرحاها تئن تحت الاستعمار العنصري. على مسمع ومرأى المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان. ومقدساتها تغتصب يوميا وتنتهك حرماتها في أبشع صورة في العصر الحديث. إن دعاة الديمقراطية والسلام هم أصحاب دعوات مشبوهة ومدعومة من الحركة الصهيونية . يسجلون يوميا الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في الحواجز ودور العلم والعباده والمستشفيات . وللقتل والحرق والتدمير والتشريد دون رحمة او شفقة. ليظل هذا الشعب المجاهد صامدا ومقاوما بصدوره العارية أمام أعتى جيش في العالم. ويسطر هذا الشعب البطولات دفاعا عن حقه في الوجود والعيش بحرية و كرامة . إن هذا الشعب وهذا الوطن يستحق الأفضل دائما. من هنا من قلب العروبة النابض في المغرب العربي نناشد أصحاب الضمائر الحية والهيئات الدولية برفع الحصار وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. لينعم أطفال فلسطين كباقي أطفال العالم بالأمن والاطمئنان والسلام العادل الذي يضمن حق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم والإفراج عن الأسرى من الرجال والنساء والأطفال . ومن المغرب العربي نطلقها صرخة مدوية في وجه المجتمع الدولي لينهي مشهد الذل والعار في عهد الديمقراطيات المزيفة . عاشت فلسطين حرة عربية . المجد والخلود لشهدائنا الأبرار . الحريه لأسرانا البواسل والشفاء لجرحانا. و إنها لثورة حتى النصر والتحرير.
رئيس الاتحاد الدولي للمبدعين

Share this Article