قادة فصائل يحذرون من خطورة المفاوضات السرية بين حماس وحكومة الاحتلال

shello
shello 2013/02/19
Updated 2013/02/19 at 3:40 مساءً

09-10-2011_8128152231

رام الله / حذر قادة فصائل في منظمة التحرير من خطورة المفاوضات السرية بين حركة حماس وإسرائيل.

وتساءل القادة خلال حديثهم لإذاعة ‘موطني’ اليوم الثلاثاء، عن مغزى إجراء هذه المفاوضات وتفرد حماس بها، في الوقت الذي يعمل فيه شعبنا على إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية، خاصة أن الرئيس محمود عباس أوقف المفاوضات بسبب الاستيطان وتهويد القدس والأسرى.

وأجمع هؤلاء على خطورة تفرد حماس بهذه الخطوة على وحدانية التمثيل الفلسطيني، وعلى مصير القضية الفلسطينية، والحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حق العودة، وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وحذر المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي، من خطورة المفاوضات السرية التي تجريها حماس مع إسرائيل، مشيرا إلى أن الخطير في الموضوع هو أن يفاجأ شعبنا وفصائل منظمة التحرير باتفاق قد يضر بوحدة الشعب الفلسطيني، وقضيته الوطنية العادلة.

وتساءل القواسمي عن مغزى إصرار حماس على هذا التفرد، وإصرارها تجاوز منظمة التحرير، في الوقت الذي يبحث فيه الجميع عن السبل لإنهاء الانقسام، محذرا من أن هذه المفاوضات قد تقود إلى فصل قطاع غزة نهائيا عن الضفة.

ودعا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا، حركة حماس إلى وقف هذه المفاوضات والتراجع عنها، مؤكدا أنها تشكل منعطفا خطيرا في مسيرة حماس، وهي تهديد لوحدة الشعب الفلسطيني.

وحذر عضو المكتب السياسي لحزب الشعب وليد العوض مما يجري في هذه المفاوضات، ومن نتائجها السياسية الخطيرة على شعبنا، والتي تسعى إسرائيل من خلالها إلى تكريس الانقسام، وتكريس احتلالها للأرض والشعب الفلسطيني.

ووصف الأمين العام لجبهة النضال الشعبي أحمد مجدلاني، هذه المفاوضات غير المباشرة بأنها عملية إقصاء متعمد لمنظمة التحرير، وضربة لوحدانية التمثيل الفلسطيني الذي قدم شعبنا من أجلها الشهداء والأسرى وأغلى التضحيات.

من جهته، قال الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف خلال حديثه، إن هذه المفاوضات تؤسس لمرحلة جديدة وخطيرة سيعمل الاحتلال الإسرائيلي من خلالها على استغلال التناقضات الفلسطينية الداخلية، وتكريس الانقسام، وتهميش دور منظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.

بدوره، رفض عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صالح زيدان، تفرد حماس بالتفاوض مع إسرائيل حول الأمور السيادية، كالمعابر والمياه الإقليمية لقطاع غزة وغيرها من الأمور الحياتية، مؤكدا أن حماس تخل بالتزاماتها بخصوص منظمة التحرير باعتبارها المسؤولة عن التفاوض باسم الشعب الفلسطيني.

وفا.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً