لماذا تتخوف إسرائيل من مؤتمر المسيح على الحاجز؟

shello
shello 2014/03/10
Updated 2014/03/10 at 1:25 مساءً

1331397831_280_180

 

بيت لحم/خاص PNN/نشرت صحيفة اسرائيل اليوم الاسرائيلية تقريرا قالت فيه ان جهات سياسية اسرائيلية رفيعة المستوى حذرت المسيحيين الامريكيين من المشاركة في مؤتمر المسيح على الحاجز الذي سيعقد في مدينة بيت لحم مساء اليوم الجمعة بحضور رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله باعتباره معاد للسامية.

وقالت الصحيفة ان وزارة الخارجية الاسرائيلية حذرت في تصريح صحفي وصف بتصريح اللحظة الاخيرة تطلب فيه من المسيحين الاجانب والامريكيين الابتعاد عن المؤتمر وعدم المشاركة فيه.

كما ونقلت الصحيفة تصريح لمسؤول كبير في الخارجية الاسرائيلية قوله :”اننا سمعنا عن المؤتمر الذي يضر باسرائيل لانه يخاطب المسيحيين الانجيليين الذين يعتبرون من اهم الجماهير في الولايات المتحدة اهمية لاسرائيل ويشكلون الداعم الاكبر لها”.

واضاف ان المؤتمر يحاول استخدام الدين المسيحي لتحريك الناس لاهداف سياسية معارضة لاسرائيل وتخالف سياساتها من خلال التلاعب بالدين معتبرا هذه المحاولة امرا مخزيا على حد قول المسؤول الاسرائيلي.

واكد المسؤول الاسرائيلي في هجومه على القائمين على المؤتمر بالقول ان القائمين على المؤتمر يحملون اهدافا سياسية وليس دينية.

وبحسب الصحيفة فان الحكومة الاسرائيلية ترى ان المؤتمر يسعى لاستخدام الدين للتحريض على اليهود مما يجعلهم شبيها للمنظمات الاسلامية المتطرفة على حد قول بيان الخارجية الاسرائيلية.

كما واعتبرت الخارجية الاسرائيلية المؤتمر خطرا يهدد اسرائيل على المدى البعيد باعتباره يخاطب المسيحيين الانجيليين بالولايات المتحدة ويسعى للتاثير عليهم كما وانتقدت الخارجية الاسرائيلية اسم المؤتمر المسيح على الحاجز الذي يسعى لاظهار ان المسيحيين يعانون على الحاجز من خلال طبع صورة لدى الجمهور المسيحي الامريكي تشير الى ايقاف الجنود الاسرائيياين للسيد المسيح على الحاجز حيث تذكر الصورة بصور استعملها المسيحيون في الماضي للتحريض على اليهود مما يؤكد ان المؤتمر يعتبر من الفعاليات والانشطة المعادية للسامية الصحيفة قالت ان المؤتمر يهدف لخلق فصل بين المسيحيين ودولة اسرائيل مطالبة المسيحيين الانجيليين عدم المشاركة فيه باعتباره دعاية سياسية خطيرة على اسرائيل .

بدوره أكد مدير مؤتمر المسيح على الحاجز منذر اسحاق في حديثه لـPNN رفضه لهذه الاتهامات الإسرائيلية قائلاً: “إن هذه التصريحات والتخوفات تدل على أن رسالة المؤتمر ناجحة ولكننا نؤكد لهم أن أهدافنا ليست سياسية وإنما التحدث عن مبادىء العدالة والسلام بطريقة سلمية”.

وأشار اسحاق إلى أن إسرائيل تتخوف أن يسمع مسيحيي الغرب الجانب الآخر من الرواية وهذا ما يحاول المؤتمر أن يحققه إلا أن المؤتمر لا يهدد أمن إسرائيل بالمطلق لأنه يدعو للطرق السلمية مؤكداً أن تخوف إسرائيل من المؤتمر ورسالته يدل على أنها ليست على حق.

من جانبه أكد جوناثان كتاب أن الاتهامات الإسرائيلية والتخوفات بخصوص المؤتمر هي صحيحة من ناحية ومن ناحية أخرى فهي مبالغ فيها وذلك لأن المؤتمر وأهداف لا تهدد أمن إسرائيل لأن القائمين عليه يدعون للسلام والعدالة.

وأضاف كتاب: “من ناحية أخرى فإنهم على حق لأن الكثير من مسيحيي الغرب يؤدون وجهة النظر الإسرائيلية عن جهل وعن عدم معرفة بالكتاب المقدس، فإذا سمع هؤلاء بوجهة النظر الفلسطينية ورأوا الحقائق على أرض الواقع سوف يضعف دعمهم لإسرائيل وسيرون أن القضية هي قضية عدالة وظلم واقع على الشعب الفلسطيني مما سيقلص تعاطفهم لإسرائيل”.

ويفتتح المؤتمر الذي تدعو اليه كلية الكتاب المقدس بمدينة بيت لحم ويعقد برعاية وحضور رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله اليوم الاثنين 10 آذار 2014 في الساعة الخامسة مساءً في فندق قصر جاسر الانتركونتيننتل في بيت لحم.

وقالت الكلية ان مؤتمر المسيح أمام الحاجز هو مؤتمر مسيحي إنجيلي عالمي تقيمه كلية بيت لحم للكتاب المقدس للمرة الثالثة، ويعتبر اليوم أكبر تجمع مسيحي إنجيلي يتعلق بموضوع السلام في الشرق الأوسط وبالأخص في فلسطين.

و يهدف المؤتمر إلى حثّ الإنجيليين حول العالم على الانخراط في صنع السلام في منطقتنا ، وإلى تعريفهم بالواقع الأليم الذي يمر به شعبنا بفعل الاحتلال الإسرائيلي كما ويهدف المؤتمر إلى تشجيع الحضور على العمل من أجل العدالة ومواجهة الظلم.

واشارت الكلية ان عدد المشاركين بالمؤتمر كان في نسخته الاولى والثانية نحو 300 شخصية دينية عالمية فيما وصل العدد في النسخة الثالثة لهذا العام الى نحو 600 شخصية بينهم العديد من القادة والشخصيات المؤثرة على الصعيد الإنجيلي العالمي، مما يدل على زيادة الاهتمام برسالة المؤتمر.

وسيكون من بين المتكلمين والحضور لهذا العام نخبة من القادة الأكاديميين واللاهوتيين المعروفين من عدة أماكن في العالم و منهم القس الدكتور جيف تونكليف، سكرتير عام المجمع الانجيلي العالمي، الذي يضم أكثر من 600 مليون عضو.

شبكة فلسطين الاخبارية

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً