ليبرمان يدعو الرباعية الدولية للإطاحة بعباس من خلال إنتخابات في السلطة

2012/08/22
Updated 2012/08/22 at 10:16 صباحًا

 تل أبيب- (يو بي اي): دعا وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من خلال رسالة بعثها إلى وزراء خارجية الرباعية الدولية، إلى الإطاحة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس من خلال إجراء إنتخابات في السلطة الفلسطينية.
وقالت صحيفة (هآرتس) الأربعاء، إنها حصلت على نسخة من الرسالة التي وجّهها ليبرمان إلى وزراء خارجية الرباعية الدوية وتبيّن منها أن دعوة وزير خارجية إسرائيل للإطاحة بعباس سببها سعي الفلسطينيين للحصول على إعتراف بهم كأعضاء في المؤسسات الدولية، وبينها الإعتراف بفلسطين في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وعدّد ليبرمان في رسالته خطوات إسرائيلية وصفها بأنها “مبادرات نية حسنة” تجاه السلطة الفلسطينية وبينها إتفاق إقتصادي بين الجانبين وزيادة عدد تصاريح العمل للفلسطينيين في إسرائيل.

وأضاف ليبرمان أنه “للأسف الشديد، ورغم هذه الخطوات، فإننا نرى تصعيداً في نشاط الفلسطينيين في الحلبة الدبلوماسية والقضائية، وهناك محاولة فلسطينية لجرّ الإتحاد الأوروبي إلى البناء غير القانوني في المناطق C (الخاضعة للسيطرة الأمنية والإدارية الإسرائيلية بموجب إتفاقيات أوسلو) وتشجيع المقاطعة للإقتصاد الإسرائيلي في المناطق (أي ضد منتجات المستوطنات) وحملة جديدة تتهم إسرائيل بقتل ياسر عرفات”.

واعتبر ليبرمان أن عباس “ليس معنياً أو ليس قادرا على التقدّم في عمية السلام بسبب مكانته السياسية الضعيفة والتغيرات في دول عربية”، وأنه بسبب “توجهات عباس وشركائه” فشلت محادثات عمّان التي حاول الأردن دفعها بين الجانبين في بداية العام الحالي.

ويذكر أن المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين مجمّدة منذ الحرب على غزة باستثناء محاولة أميركية لإحياء هذه المفاوضات في شهر أيلول/ سبتمبر من العام 2010 من دون أن تحقق نجاحاً بعدما رفض رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو مطلباً فلسطينياً ودولياً بتجميد الإستيطان، كما رفض نتنياهو تقديم إقتراح خطي لحل قضيتي الحدود والأمن خلال محادثات عمّان.

ووجه ليبرمان رسالته إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزيرة خارجية الإتحاد الأوروبي كاترين أشتون والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

واعتبر ليبرمان في رسالته أنه “توجد في السلطة الفلسطينية حكومة مستبد وموبوءة بالفساد… وعلى ضوء مكانة عباس الضعيفة وسياسته الرامية إلى عدم إستئناف المفاوضات، الأمر الذي يشكل عقبة للسلام، فإنه حان الوقت لدراسة حل خلاّق والتفكير خارج العلبة من أجل تقوية القيادة الفلسطينية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن رسالة ليبرمان مشابهة لرسالة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون للرئيس الأميركي السابق جورج بوش في العام 2002 ودعا فيها إلى تغيير عرفات بادعاء أنه شجع وموّل عمليات مسلحة ضد أهداف إسرائيلية.

وقالت (هآرتس) إن صحة الإدعاءات التي قدّمها شارون لبوش في حينه مشكوك فيها.

ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع المستوى في وزارة الخارجية الإسرائيلية قوله إن ليبرمان تحدّث عن رسالته إلى الرباعية الدولية خلال لقائه مع 20 سفيراً إسرائيلياً الثلاثاء، وقال إنه قرّر أن يبعث هذه الرسالة لأنه شعر أن تصريحاته في الموضوع الفلسطيني لا تنقل بشكل مناسب لوزراء الخارجية في الغرب.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً