ما بين انتخابات السلطة وانتخابات الدولة قرابة نصف مليون مواطن مؤهل خارج السجل الانتخابي

shello
shello 2014/05/29
Updated 2014/05/29 at 9:38 صباحًا

فهرس1


رام الله – الحياة الجديدة – منتصر حمدان – مع اعلان لجنة الانتخابات المركزية الانتهاء من ادخال ومعالجة البيانات للمسجلين الجدد في اطار تحديث سجل الناخبين الاخيرة، فان الارقام المعلنة تكشف عن عدم تسجيل 20.5% من المواطنين في السجل الانتخابي، في حين ان الارقام ذاتها تؤشر الى زيادة اقبال المواطنين في قطاع غزة على عملية التسجيل حيث وصلت نسبة التسجيل الى 85.8% مقارنة مع الضفة التي وصل عدد المسجلين فيها الى 75.6%.
ورغم ان النسبة الاجمالية للمواطنين المسجلين في السجل الانتخابي في محافظات غزة والضفة بما فيها القدس المحتلة وصلت الى 79.5% ، الا انه لا يمكن تجاهل التساؤلات حول اسباب عدم تسجيل ما نسبته 20 % في هذا السجل خاصة ان هذه النسبة تعد عشرة اضعاف نسبة الحسم المخصصة في الانتخابات التشريعية السابقة.
وحسب تفسيرات المسؤول الاعلامي في لجنة الانتخابات المركزية ، فريد طعم الله، حول عدم تسجيل هذه النسبة في السجل الانتخابي، قال ان ذلك قد يعود لسفر نسبة لا بأس بها من المواطنين الى خارج الاراضي الفلسطينية رغم انه بامكان اقاربهم تسجيلهم في السجل الانتخابي في حين ان القانون يلزمهم بالعودة للوطن لممارسة حقهم في الاقتراع.
وردا على سؤال بخصوص امكانية فتح المجال للمسجلين في السجل الانتخابي المشاركة في عملية الاقتراع في السفارات والممثليات الفلسطينية المنتشرة في العالم بعد حصول دولة فلسطين على عضوية الامم المتحدة بصفة مراقب، قال طعم الله:” ان هذا الامر بحاجة لقرار سياسي اضافة الى ان القانون يعطي حق الاقتراع للفلسطيني المقيم؟!”.
ووفقا لسجلات لجنة الانتخابات المركزية فان عدد المسجلين في السجل الانتخابي، وصل الى
( 1,905,077 )
مواطناً ومواطنة، حيث احتلت مدينة غزة العدد الاكبر للمسجلين الذين وصل عددهم الى (269,377) مواطنا ومواطنة، تتبعها مدينة الخليل ووصل عدد المسجلين فيها الى ( 260,476) مواطنا ومواطنة، في حين ان اللافت للانتباه ان عدد المسجلين في محافظة القدس وصل الى (65,111) مواطن ومواطنة.
ويصل عدد المواطنين ممن يحق لهم حق التسجيل في مدينة القدس المحتلة الى (102224) مواطنا ما يعني ان( 37117) مواطنا لم يسجلوا للانتخابات، في حين ان عدد غير المسجلين من المؤهلين للتسجيل على مستوى الضفة وغزة يصل عددهم الى (491554) مواطنا ومواطنة، في المقابل فان عدد غير المسجلين في مدينة الخليل تعتبر كبيرة حيث وصل عددهم الى ( 135724) من اصل( 396179) مواطنا ومواطنة من المؤهلين للتسجيل 17 سنة فما فوق.
واشار طعم الله الى ان الانتهاء من السجل الانتخابي يعني الجاهزية الكاملة لاجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، موضحا ان لجنة الانتخابات في حال اتخاذ قرار سياسي باجراء الانتخابات وتحديد الموعد ستقوم باعلان فتح التسجيل مجددا ما يتيح للمواطنين غير المسجلين فرصة التسجيل مجددا في السجل الانتخابي.
ويعتبر الاقبال الواسع على التسجيل للانتخابات احد اهم المؤشرات التي تعكس مستوى الرغبة الشعبية في اجراء الانتخابات والاحتكام لصندوق الاقتراع في انتخاب الهيئات القيادية في حين ان قيادات سياسة ترى في الانتخابات وسيلة ديمقراطية لتجديد الشرعية ” الرئاسية والبرلمانية والمحلية“.
في أروقة لجنة الانتخابات المركزية يثار نقاش على مستويات متعددة فيما يخص امكانية تطوير الية التسجيل وشروطها خاصة في اعقاب انضمام فلسطين الى الامم المتحدة بصفة دولة غير عضو، وامكانية افتتاح مراكز تسجيل في السفارات والممثليات الفلسطينية في الخارج للتسجيل او الاقتراع، لكن العقبة الرئيسية امام امكانية اعتماد مثل هذا التوجه على مستوى الخارج يمكن في اشكالية من يحق له الاقتراع او التسجيل.
وقال طعم الله :” في حقيقة الامر جرى نقاش داخلي حول هذه القضية لكن الانتخابات محكومة بالقانون واتفاقية اوسلو “.
وحسب نص القانون فان اهلية الانتخاب واضحة، لكن الاشكالية مرتبطة بالمادة (28) التي تحدد نطاق حق الانتخاب حيث يشير البند رقم واحد من هذه المادة الى ان الانتخاب حق لكل فلسطيني في الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة ممن توفرت فيه الشروط المنصوص عليها في هذا القانون لممارسة هذا الحق، الامر الذي يعني ان حق الانتخاب بات مقصورا على المواطنين المسجلين في السجل الانتخابي.
ويأتي تحديث السجل الانتخابي في وقت تتواصل فيه المشاورات لتشكيل الحكومة الجديدة التي ستكون من بين مهامها التحضير والاستعداد لاجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بين اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس اللتين تعيدان للاحتكام الى صندوق الاقتراع باعتباره افضل الطرق لحماية النظام السياسي الذي يرنو الى الوصول الى الدولة الديمقراطية المستقلة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً