ملف الانتخابات المحلية على طاولة اجتماعات النضال الشعبي بجنين

shello
shello 2012/08/08
Updated 2012/08/08 at 2:52 مساءً


جنين : أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني على أهمية توحيد كل الجهود في مواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية والمشروع الوطني

 مطالبة بحوارات وطنية جادة وشاملة لمعالجة اثر الانقسام والضغط بكل الطرق لإنهاء وطي صفحته السوداء ، ودعت إلى ضرورة الدعوة لعقد دورة اجتماعات للمجلس المركزي الفلسطيني لتقييم الوضع الفلسطيني ووضع رؤية وطنية لمواجهة التحديات وبلورة موقف وطني موحد لإنجاح المساعي الفلسطينية للتوجه مجددا إلى الأمم المتحدة في أيلول المقبل لانتزاع الاعتراف بعضوية دولة فلسطين عضوا في الأمم المتحدة .

ودعا عضو المكتب السياسي للجبهة حكم طالب القوى والفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق المصالحة الوطنية في القاهرة إلى قول كلمتها في تجاوز هذا الاتفاق وفي الإجراءات التي قامت بها حكومة حماس في قطاع غزة لإفشال اتفاق المصالحة والمضي بنهج تكريس واقع ومضمون الانقسام وتعطيل تطبيقه وبخاصة فيما يتصل بعمل لجنة الانتخابات المركزية في غزة والتي بموجبها سيتم حرمان أهلنا في القطاع من المشاركة في استحقاق العملية الديمقراطية عبر إجراء الانتخابات المحلية .

وأوضح طالب بان الانتخابات المحلية المزمع إجراءها في العشرين من أكتوبر المقبل تشكل مقدمة لاستحقاقات وطنية وديمقراطية في الساحة الفلسطينية ، مشددا على أهمية تعزيز الحريات العامة وإفساح المجال أمام المشاركة النوعية والمتميزة لقطاعي الشباب والمرأة في الانتخابات وتمثيلهم التمثيل المتميز في الهيئات المحلية والمجالس البلدية .

وجاءت تصريحات طالب خلال اجتماع موسع لقيادة فرع الجبهة في محافظة جنين ، حضره عضو اللجنة المركزية للجبهة عبد العزيز نزال وقيادة لجنة الفرع وعدد من كوادر الجبهة ، حيث تم استعراض جاهزية الجبهة في مدينة وبلدات وقرى المحافظة لخوض المعركة الانتخابية المقبلة وتم مناقشة التوجهات العامة والخيارات المطروحة لصيغة المشاركة عبر أسس ومحددات واضحة تكرس النهج الديمقراطي الذي تناضل من اجله الجبهة .

وعبر كوادر الجبهة عن الاستعداد لتجسيد النجاحات والانتصارات والانجازات في العرس الديمقراطي ، مؤكدين بأن الخيارات مفتوحة باتجاه تشكيل القوائم الانتخابية وبما يضمن تقديم أفضل المرشحين من الشخصيات المجتمعية والكفاءات لانجاز خدمات عصرية ومتميزة لقطاعات المواطنين .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً