موازنة 2014: رئيس الوزراء يشدد على ضرورة توسيع قاعدة الضريبة *الحمد الله يشيد بجهود “المالية” في العمل على تحسين الجباية وترشيد النفقات

shello
shello 2014/01/15
Updated 2014/01/15 at 10:42 صباحًا

imag99

* خطة حكومية استراتيجية ترمي إلى تطوير منطقة الاغوار والبحر الميت وغزة
*
تركيز على دعم قطاعات إنتاجية ذات ميزة تنافسية
*
مساعلتطوير التعليم ومواءمة مخرجاته مع الاحتياجات الوطنية
*
الاستمرار في رفع مستوى الخدمات الصحية والتقليل من الاعتمادية على الخارج

رام الله- شدد رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله على ضرورة توسيع قاعدة الضريبة لمواجهة التهرب الضريبي في ظل الازمة المالية التي تعانيها الحكومة، والعمل على تطوير قانون الضرائب للتلاءم ايضا مع كافة التغيرات الاقتصادية، لتشكل عاملا اساسيا في تشجيع الاستثمار، والنهوض ايضا بقطاع الاسكان.
واشاد الحمد الله بجهود وزارة المالية في العمل على تحسين الجباية الضريبة، والاقتصاد والترشيد في النفقات، واعتبر ان ذلك اثر ايجابا على تخفيض نسبة المديونية للخزينة.
جاء ذلك خلال الاطلاع على مشروع الموازنة العامة لعام 2014، في وزارة المالية، وبحضور وزير المالية د. شكري بشارة، ووزير العدل د. علي مهنا، ووزير التخطيط د. محمد ابو رمضان، ووزير الاقتصاد د. جواد الناجي، ووزير الاشغال والإسكان د. ماهر غنيم، وعدد من طاقم الوزارة.
واطلع وزير المالية بشارة، رئيس الوزراء على مشروع موازنة عام 2014، وتفاصيل النفقات والايرادات، وخطط الترشيد في الانفاق بخفض نسبة مديونية الخزينة، وزيادة نسبة الايرادات.
خطة ثلاثية
وكان رئيس الوزراء د. الحمد الله ترأس اجتماع اللجنة الوزارية الخاصة بالإشراف على الاطار العام وأولويات الخطة الوطنية الفلسطينية للأعوام 2014-2016، والذي عقد في مقر وزارة التخطيط والتنمية الادارية في رام الله.
وبحثت اللجنة الوزارية سير العمل على اعداد خطة التنمية الوطنية والخطوات التي تم انجازها حتى الان وتم التطرق للجزء المتبقي والمفترض ان يتم الانتهاء منه خلال الايام القليلة المقبلة.
وفي السياق ذاته تم استعراض اطار الاقتصاد الكلي والمالي المقدم من وزارة المالية والسيناريوهات الاقتصادية والمالية لخطة التنمية الوطنية للأعوام المقبلة، بما يشمل التوجهات السياساتية العامة لخطة الانفاق والتي تركز على الانعاش الاقتصادي وخلق البيئة المواتية لجذب الاستثمار وتفعيل القطاع الخاص من خلال تطوير الانظمة والقوانين، وإنشاء وتأهيل البنية التحتية اللازمة، وتسهيل الوصول الى التمويل.
وكذلك تركيز الجهود على تطوير المناطق الاستراتيجية ذات الاهتمام الخاص مثل منطقة الاغوار والبحر الميت وقطاع غزة، والتركيز على دعم القطاعات إنتاجية ذات الميزة التنافسية وخاصة في الصناعات الحجرية والصناعة التحويلية كالصناعات الغذائية، وفي الزراعة والسياحة وتكنولوجيا المعلومات، وبالموازاة العمل على خلق فرص عمل جديدة ودائمة.
كما ستركز الحكومة في سياستها الاجتماعية على تطوير التعليم وخاصة مواءمة مخرجاته مع الاحتياجات الوطنية، والاستمرار في رفع مستوى الخدمات الصحية والتقليل من الاعتمادية على الخارج، وكذلك مواصلة دعم وتمكين الفقراء والفئات المهمشة عبر نظام متكامل للحماية الاجتماعية.
وستعمل خطة التنمية الوطنية على توجيه الاستثمارات في البنية التحتية نحو تحفيز وإنعاش القطاع الاقتصادي في مجالات الطاقة، والمياه والمواصلات، بالإضافة الى التركيز علىضمان وصول الخدمات للمواطنين وتحسين جودتها في قطاع المياه، الصرف الصحي، المواصلات والطاقة.
وفي قطاع الحكم سيتم التركيز على تطوير وتحديث القوانين والإجراءات الخاصة بإدارة المال العام وتعزيز الشفافية والرقابة، وكذلك العمل على تقوية مؤسسات الحكم المحلي، وتطوير الجاهزية للاستعداد ولمواجهة الكوارث من خلال الارتقاء بكفاءة جهاز الدفاع المدني، وتعزيز قدرة وكفاءة جهاز الشرطة المدنية على ضبط النظام العام ومكافحة الجريمة.
يذكر ان اللجنة الوزارية تضم في عضويتها نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية د. محمد مصطفى، ووزير المالية شكري بشارة، ووزير الدولة لشؤون التخطيط محمد ابو رمضان، ورئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية عمر كتانة. وقد حضر الاجتماع مستشار رئيس الوزراء السيد مازن جاد الله، وطاقم مشترك من وزارتي التخطيط والمالية.
دعوة بريطانيا الاستمرار في دعم شعبنا
من جهة ثانية، اشاد رئيس الوزراء د. الحمد الله بالدعم البريطاني المستمر للشعب الفلسطيني من خلال دعم العديد من المشاريع التنموية، وتزويدها بالمعدات والأجهزة اللازمة، وحثها على استمرار تقديم الدعم لشعبنا، واستمرار التعاون بين البلدين.
جاء ذلك خلال لقائه في مقر رئاسة الوزراء برام الله، أمس، مع الوفد البريطاني الذي ترأسه وزير التعاون الان دنكن.
وقد ناقش الطرفان انقطاع التيار الكهربائي في غزة، حيث أكد الحمد الله ان الحكومة تعمل جهدها من أجل حل الأزمة. وتم التطرق لقضية اضراب موظفي الأونروا، وأشار الحمد اللهإلى ان الحكومة تعمل على حل الأزمة والوصول إلى حلول مقبولة لكلا الطرفين.

الحياة الجديدة

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً