ناصر يعلن إنتهاء الاستعدادات: 515 ألف ناخب مسجلين سيقترعون السبت

2012/10/18
Updated 2012/10/18 at 4:38 مساءً

رام الله / أعلن رئيس لجنة الانتخابات المركزية، د. حنا ناصر، اليوم الخميس، أن لجنة الانتخابات المركزية استكملت كافة الترتيبات لإجراء الانتخابات المحلية في هذه الهيئات، والتي تجري يوم السبت، حيث العملية الانتخابية في 92 هيئة محلية في الضفة، بعد أن فتح باب الاقتراع للأجهزة الأمنية اليوم، بتوجه نحو 40% من منتسبي أجهزة الأمن إلى صناديق الاقتراع، ويقدر عددهم بنحو 10 آلاف عنصر.
وأكد د. ناصر، خلال مؤتمر صحافي عقده في فندق بست ايسترن برام الله: لمناسبة بدء التصويت لقوى الأمن وانتهاء فترة الدعاية الانتخابية للقوائم المرشحة، أن اللجنة استكملت كافة الترتيبات لإجراء الانتخابات، مشيراً إلى أن عدد أصحاب حق الاقتراع فيها يبلغ 515 ألف شخص.
وأكد د. ناصر وجود مراقبين للإشراف على العملية الانتخابية من قبل ممثلي الأحزاب السياسية، والقوائم، ومراقبين محليين ودوليين، وصحافيين، حيث تم اعتماد نحو 4600 ممثل حزبي، و1890 مراقبا محليا، و550 صحافيا، إضافة إلى 130 مراقبا وضيفا من دول مختلفة لمواكبة الانتخابات.
ورأى د. ناصر في تصويت قوى الأمن حدثا مهما في مسيرة الديمقراطية الفلسطينية، وبين أنه رغم التشكك السابق، والتأجيلات بدأ اقتراع قوى الأمن، بمشاركة 40% من قوى الأمن في الاقتراع وتوجههم إلى صناديق الاقتراع.
وأكد د. ناصر أن اللجنة قررت أن تسري إجراءات الاقتراع المسبق لقوى الأمن، في الهيئات التي يتجاوز عدد أفراد قوى الأمن المسجلين فيها 150 ناخبا مسجلا أو أكثر، وذلك لضمان سرية الاقتراع، أما البقية فإنهم سيصوتون يوم السبت.
وأشار د. ناصر إلى حرص اللجنة على إجراء انتخابات نزيهة وشفافة، منوها إلى ضرورة إنجاح العملية الانتخاية، وبين أنه عقب انتهاء عملية الاقتراع التي بدأت الساعة السابعة صباحا، ستظل الصناديق في أماكنها، ولن يتم البدء بفرزها إلا بعد إغلاق باب الاقتراع غدا.
وأشار د. ناصر إلى أنه سيتاح لممثلي القوى والمؤسسات، والمراقبين البقاء في المحطات التي شهدت الاقتراع المسبق، للتأكد من عدم حدوث أي تلاعب.
وقال إن عملية الترشح للانتخابات التكميلية في 82 هيئة محلية ستنتهي الساعة الثانية عشر من مساء اليوم، كانوا لم يتقدموا بقوائم خلال المرحلة السابقة، أو لم يستوفوا شروط الترشح.
وفيما يتعلق بتأجيل الانتخابات في مدينة دورا بناء على قرار من محكمة العدل العليا، قال د. ناصر: موضوع دورا، أخذ قسطا كبيرا من اهتمام اللجنة، خاصة بعد أن رفعت دعوى من قبل أحد أبناء دورا، ترتب عليها صدور قرار من المحكمة يناقض توجهات اللجنة، وقد دافعنا عن قرارنا ورفعنا قضية مقابلة، لكن لسوء الحظ خسرنا القضية لأسباب لا نعرفها.
وتابع د. ناصر: القضية واضحة وهو أنه لا يوجد قرار لدى مجلس الوزراء بدمج دورا مع القرى المجاورة، وفي كل الأحوال فلا بد من احترام قرار محكمة العدل العليا بهذا الصدد حتى لو لم نكن متوافقين معه.
وأوضح د. ناصر أن الفرصة لا تزال متاحة للعديد بالنسبة للعديد من القرى والبلدات في دورا لإجراء الانتخابات فيها خلال المرحلة المقبلة التكميلية، مضيفا “كنا قد أعلنا عن فوز مجلس أو اثنين في دورا بالتزكية، لكن بعد صدور قرار المحكمة، فإن القرار أصبح نافذاً”.
من جهته، ذكر المدير التنفيذي للجنة هشام كحيل، أن 515 ألف ناخب مسجلين للاقتراع يوم السبت، معلناً أن عملية فرز الأصوات ستتم في كل محطة يجري فيها الاقتراع.
وأشار كحيل إلى أن نتيجة الفرز في كل محطة ستعلق على بابها، متوقعا أن تصدر النتائج الأولية في اليوم التالي للاقتراع.
من جانب آخر، أكدت اللجنة في بيان لها، أنها افتتحت 11 مركزا للاقتراع المسبق لقوى الأمن، في المدن الرئيسية في مراكز محافظات الضفة، موضحة أن باقي أفراد الأمن غير المشمولين في كشوف الاقتراع المسبق، سيدلوا بأصواتهم في يوم الاقتراع الرسمي.
وقالت اللجنة أن من ورد اسمه في سجل الاقتراع المسبق لقوى الأمن، ولم يقترع في اليوم المخصص لذلك، لن يتمكن من الاقتراع يوم السبت، حيث لن يرد اسمه ضمن السجل الانتخابي.
وأوضحت اللجنة أن عملية فرز صناديق الاقتراع المسبق تبدأ مساء يوم السبت، بالتزامن مع بدء عملية الفرز في كافة مراكز ومحطات الاقتراع في يوم الاقتراع الرسمي.
وبينت أنها استحدثت إجراء جديدا يمنع بموجبه اصطحاب الهواتف النقالة، وآلات التصوير داخل محطات الاقتراع، حيث يطلب من المواطنين تسليم هواتفهم النقالة، لمسؤول محطة الاقتراع إلى حين الانتهاء من الاقتراع.
وأشارت اللجنة أنها ستقوم عقب الانتهاء من عملية التدقيق، وإدارة البيانات وإقرارها رسميا، ستنشر القائمة الأولية لأسماء المرشحين للانتخابات التكميلية، ولمدة ثلاثة أيام، وذلك في مقار الهيئات المحلية لإتاحة المجال أمام المواطنين لتقديم الاعتراضات على أسماء القوائم والمرشحين، طبقا للجدول الزمني لهذه الانتخابات المعلن سلفا.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً