نضال الطلبة بجامعة بيرزيت تنظم مهرجان (أسرانا نحن معكم )

2012/04/19
Updated 2012/04/19 at 2:24 مساءً

رام الله / نظمت كتلة نضال الطلبة “كتلة فلسطين للجميع” الذراع الطلابي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني في جامعة بيرزيت مهرجانا لاحياء يوم الاسير الفلسطيني ودعما للاسرى البواسل في المعركة البطولية “معركة الامعاء الخاوية” التي يخوضونها في معتقلات الاحتلال من اجل الحرية، امس في قاعة الشهيد كمال ناصر بالجامعة.

وحضر المهرجان عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني مراد حرفوش ورئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى امين شومان وأول اسير في الثورة المعاصرة محمود بكر حجازي، ومحمد ابو الخير عن لجنة التنسيق الفصائلي  وبمشاركة كافة الكتل الطلابية بالجامعة وبحضور طلابي كبير.

واثنى حجازي على دور الحركة الطلابية في دعمها للاسرى وعلى راسها كتلة فلسطين للجميع لدورها المميز في نشاطاتها الداعمة لصمود الاسرى من اجل حريتهم، وقال ان قوة الاسرى وصمودهم يأتي من الالتفاف الجماهيري حول قضيتهم وفي مقدمتها الطلبة في مختلف جامعاتهم واختلاف اماكنهم.

وأضاف حجازي ان الشعب الفلسطيني سيقف في وجه كل المؤامرات التي تهدف الى الاطاحة بصموده ونضالاته، وانه في هذا اليوم الوطني لابد لنا ان نقف في صف واحد ضد سياسات الاحتلال في المعتقلات اتجاه اسرانا البواسل.

ومن جانبه قال شومان ان تحرير الاسرى اولوية عند الشعب الفلسطيني في نضالاته وهم شموع الحرية التي تمهد للتحرير وإقامة الدولة وان القوى والفصائل الوطنية ستبقى تناضل من اجل تطهير كافة المعتقلات من الأسرى داعية الكل الفلسطيني بالوقوف خلف الاسرى في معركتهم البطولية ضد السجن والسجان.

وقال سكرتير كتلة نضال الطلبة في الجامعة معتز طعمه أنه آن الأوان لأوسع تحرك طلابي وجماهيري للالتفاف حول قضية الأسرى وإيصال صوت الحركة الأسيرة إلى العالم ومؤسساته ، ازاء ما يمارس بحق الأسرى في معتقلات الاحتلال في ظل إصرار الأسرى الأبطال على مواصلة عملهم النضالي لنيل حقوقهم.

واضاف انه في هذا اليوم الوطني والكفاحي نتوجه بالتحية لأسرى البواسل في معتقلات الاحتلال ونجدد العهد لشهداء الحركة الأسيرة وكافة شهداء شعبنا بمواصلة النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، ونعاهد أسرانا بأن نظل أوفياء ومخلصين للوحدة الوطنية وأن نبذل كل ما نستطيع باتجاه إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الفلسطيني في مواجهة التناقض الرئيسي المتمثل في الاحتلال ومشروعه الاستعماري الاستيطاني، ونبارك للبطل خضر عدنان انتصاره في معركته البطولية وخروجه حرا.

واحييت المهرجان فرقة جوقة زهرة المدائن بعرض مميز نشدت فيه للاسرى ولفلسطين، وشمل المهرجان معرضا لصور الاسرى، ونماذج مجسمة من صناعة الاسرى وهم في عتمة السجن، وتولى عرافة الحفل الرفيقتين أمنة الدرابيع ونرمين الشوامرة .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً