نقاش مسودة الوكالة الوطنية للتشغيل في مسودتها الثالثة

shello
shello 2013/02/25
Updated 2013/02/25 at 1:37 مساءً

3575751361786378

رام الله / ناقشت ورشة عمل دعت لها وزارة العمل اليوم الإثنين بمدينة رام الله المسودة الثالثة لقانون إنشاء الوكالة الوطنية للتشغيل بمشاركة الأطراف الثلاثة المشاركة في قطاع العمل.

وناقش المشاركون دور الأطراف المعنية ودور مجلس الإدارة وفي الجوانب المالية لإنشاء الوكالة الوطنية للتشغيل وتمويلها من خلال الضرائب ومن خلال مساعدات الدول المانحة.

وستقوم وزارة العمل بعد وضع التصور النهائي لمسودة القانون دعوة الكتل البرلمانية لمناقشته، ومن ثم عرضه على مجلس الوزراء ونقاشه وإدراجه ضمن الخطة التشريعية للعام 2013.

وقال وزير العمل د.أحمد مجدلاني في افتتاح الورشة، ‘قطعنا أشواطا في تطوير قطاع العمل من خلال عدد من الأدوات، واليوم نناقش أداة جديدة لتطوير سياسات التشغيل على المستوى الوطني ويخص مشروع قانون لإنشاء الوكالة الوطنية للتشغيل في نسخته الثالثة’.

ووصف مشروع الوكالة الوطنية للتشغيل بالذراع الأساسية لعملية التشغيل، وتشكل قاعدة ارتكاز للعمل المشترك لمواجهة مشكلة البطالة والفقر، وتتمتع الوكالة بالاستقلال النسبي عن عمل الوزارة، ونشاطها ينصب على تطوير التشغيل وخلق فرص العمل بالتعاون مع القطاع الخاص والأهلي والمدني.

وقدر أن ينتهي العمل من هذا المشروع مع نهاية العام الجاري، وبعدها سيتم التفرغ لوضع سياسات التشغيل بمشاركة أطراف الإنتاج وتحويلها لمشاريع تستهدف تخفيض نسب البطالة والفقر.

ولفت مجدلاني إلى انتشار البطالة بنسب كبيرة بين فئة الشباب والخريجين بين 20-24، بسبب ظروف الاحتلال والحصار السياسي والاقتصادي والمالي، لافتا لتراجع نسب النمو خلال السنتين الماضيتين وانعكاسه على أداء الاقتصاد وقدرته على خلق فرص عمل جديدة.

وبين د.مجدلاني أن نقاشات المسودتين الأولى والثانية للقانون وفرت حصيلة مهمة من النقاشات لتطوير شكل ومضمون القانون، وأنه تم الاستفادة من خبرات إقليمية وعالمية، وأن المشروع الفلسطيني يأخذ بعين الاعتبار الوضع الفلسطيني الخاص.

وتعرضت المستشار القانوني لوزارة العمل بثينة سالم للجهد والخطوات في المشروع التي تمت حتى تاريخه، كما استعرض الخبير كورت برلنغر من مؤسسة التعاون الألماني (GIZ) معنى وكالة التشغيل والسياسات التشريعية.

وفا.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً