هل تسحب الولايات المتحدة يدها من المفاوضات؟

shello
shello 2014/04/06
Updated 2014/04/06 at 9:41 صباحًا

8a732270_Kerry_Netanyahu_010214

رام الله / كشفت صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية اليوم الاحد ان الادارة الاميركية تدرس تقليص تدخّلها في المفاوضات الاسرائيلية – الفلسطينية في اعقاب الازمة الاخيرة.

واضافت الصحيفة انه من المتوقع ان يجتمع الرئيس الاميركي باراك اوباما مع وزير خارجيته جون كيري الاثنين من اجل تقييم الوضع ودراسة الى اي مدى ستستمر الولايات المتحدة بالتدخل في العملية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر اميركية قولها ان شعورا بالاحباط يسود الاوساط في البيت الابيض، وان الادارة الاميركية، في الوقت الذي تمتنع فيه عن إلقاء المسؤولية على الوزير كيري فإنها تحمل الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي مسؤولية فشل الجهود الاميركية.

واشارت الصحيفة الى انه على الرغم من الغضب الاميركي من قرار الفلسطينيين التوجه لمؤسسات الامم المتحدة، الا ان معظم ذلك الغضب ينصب على الحكومة الاسرائيلية التي تحملها المسؤولية الكبرى في فشل المفاوضات بخرقها التعهد بإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى، بالإضافة الى الاعلان عن طرح عطاءات استيطانية جديد في مرحلة حرجة.

وذكرت “هآرتس” ان مستشارة الامن القومي الاميركي سوزان رايس تتزعم الاتجاه الذي يدعو الى تغيير الاستراتيجية الاميركية فيما يتعلق بالعملية السلمية، حيث تعتقد ان “على الادارة الاميركية ان تدرس تقليص التدخل الاميركي في الموضوع الفلسطيني – الاسرائيلي”.

ووفقاً للصحيفة فإن رايس تؤمن ان “على الادارة الاميركية اتخاذ خطوة الى الوراء، حيث ان تصرفات الاطراف في الاشهر الاخيرة لم تواز الجهود التي بذلتها الادارة في الاشهر الثمانية الاخيرة “.

وفي السياق ذاته، صرّح الوزير كيري اثناء زيارته للمغرب “ان على الولايات المتحدة ان تدرس مجدداً كل ما يتعلق بالعملية السلمية والمساهمة الاميركية فيها (..) يوجد العديد من القضايا العالمية المطروحة على الطاولة، وان هناك حدوداً للجهد وللوقت الذي يجب استثماره، طالما ان الاطراف ليست على استعداد لاتخاذ خطوات ايجابية تمكننا من السير قدماً بالعملية”.

وكانت تقارير صادرة عن مقربين من وزير الخارجية الاميركي قالت انه “آن الاوان لقول كفى بعد ان استثمر كيري جهوداً مضاعفة في الشرق الاوسط على حساب العديد من القضايا المشتعلة في عدة انحاء من العالم، وان عليه ان يخفف من الموجة لنرى كيف ستسير الامور”.

القدس دوت كوم – غسان ابو حلاوة

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً