هل يجوز تقطيع أوصال الرواية العربية الجديدة؟

shello
shello 2013/03/03
Updated 2013/03/03 at 1:17 مساءً

130302045615000

قد يبدو العنوان الذي اختاره الناقد المصري صبري حافظ للملف الذي أعده لمجلة «تبيّن»، وهو «الرواية العربية والتحولات الاجتماعية والثقافية»، ثقيلَ الوطأة على القارئ، كما على النقاد الذين شاركوا فيه وبدَوْا عاجزين عن الإلمام بمعطيات هذا العنوان، الذي ليس سوى واحد من الشعارات أو «الكليشهات» الضخمة والمستهلَكة التي يمكن أن يُدرَج في جريرتها أيُّ كلام أو تقرير أو بيان، عطفاً على الالتباس الذي يكتنف عادة مثل هذه العناوين العامة، أو «الشمولية» البعيدة من مفهوم «التأطير» والتخصيص.

ماذا يعني أن تُقرأ الرواية العربية (بل بضع روايات عربية في بضعة بلدان) في ضوء التحولات الاجتماعية والثقافية في ربع قرن؟ ماذا يعني مُعِدّ الملف بما يسميه «تحولات» في الاجتماع والثقافة؟ أيَّ مرجع اختار ليحدد مفهوم الثقافة ومواصفاتها، وكذلك دلالات المصطلح الاجتماعي، ومعروف أن حقول هاتين المقولتين شديدة التعدد والاختلاف؟

لا شكّ في أن مجلة «تبيّن» هي من المجلات العربية الرصينة و «المحكّمة» وذات الطابع الأكاديمي، وهي غير قمينة بارتكاب هفوات فاضحة وأخطاء، ولا بابتسار ملف تُعِدّه أو ظاهرة تعالجها، وهذا ما لمسناه في ما صدر عنها حتى الآن من أعداد أشرف عليها مدير تحريرها الباحث والمترجم ثائر ديب، ونائب رئيس التحرير المؤرخ والكاتب وجيه كوثراني، ممثِّلَيْن رئيسَ التحرير المفكر عزمي بشارة. ولا أدري إن كان ديب أو كوثراني راقبا الملف الذي انفرد حافظ بإعداده بعد أن وكّله به مباشرة رئيسُ التحرير، كما يُعرب حافظ متباهياً في المقدمة. ولعله عمد إلى الرد على بادرة بشارة (الكريمة) بمنح الرواية الفلسطينية حيزاً خاصاً في الملف، عبر دراستين مستفيضتين، في حين أسقط بلداناً عربية عدة لم يتمّ التطرق إلى رواياتها ولم يُكتب عنها بحث أو حتى دراسة، ومن هذه البلدان: الأردن واليمن وليبيا والسعودية والإمارات وقطر وعُمان والبحرين، أما مصر ولبنان، فتجشّم حافظ مهمة الكتابة عن الإنتاج الروائي فيهما ولكن ضمن مقدّمته للملف، ما جعل مقاربته الرواية المصرية واللبنانية مجتزأةً ومبتسرة وناقصة، علماً بأنّ الرواية المصرية الجديدة تستحق دراسة منفردة ومطوّلة، نظراً إلى غزارة الأعمال وتنوعها وغناها. وتستحق الرواية اللبنانية أيضاً بحثاً مستقلاًّ، مثلها مثل سائر الروايات العربية، بخاصة أنّ ما كتبه حافظ عنها ضئيل وحافل بالآراء المسبقة والأخطاء. وقد يحار القارئ عندما يكتشف أنّ الرواية المغربية حظيت بدراستين مطولتين، وكذلك الرواية الفلسطينية، فيما غُيّبت روايات البلدان الأخرى، وهذا ما لا يمكن تفسيره مهما أمعن حافظ في التبرير والاعتذار، وإنْ بذريعة أنّ النقاد الذين أَوكل اليهم مهمةَ الكتابة عن روايات هذه البلدان «حنثوا» بالوعد و «تقاعسوا»، كما يقول حرفياً، مبرّئاً نفسه من هذا الخطأ الفاضح، الذي أدى بالملف والمجلة إلى الوقوع في «شرك» الاجتزاء والاقتصاص والبتر والإلغاء… وليس على القارئ أن يأخذ بمثل هذه التبريرات الواهية وغير المقنعة ما دامت المجلة فصلية، وبالتالي قادرةً على تأخير نشر الملف إلى حين اكتماله. وليت حافظ أورد أسماء هؤلاء النقاد الذين «تخاذلوا» عن تلبية طلبه فأحدثوا هذه الفضيحة، التي يتحمّل هو وإدارة المجلة الرصينة وزرَها. هل الأسماء التي أوكل حافظ إليها مهمة الكتابة عن روايات البلدان المغيَّبة قمينة بهذه المهمة، أم أنها تخاذلت عجزاً عنها، هي التي تتطلب كثيراً من الجهد في البحث والتوثيق والتحليل؟ واللافت في الملف غياب أسماء نقاد عرب مهمين وطليعيين هم على بيّنة من تحولات الرواية العربية و «مدارسها» والاتجاهات التي تحكمها، ومن هؤلاء على سبيل المثل: فيصل دراج، يمنى العيد، محمد برادة، سعيد بنكراد، شيرين أبو النجا، عبدالله إبراهيم وسواهم…

لكنّ هذا الأمر لا ينفي أن بعض الذين شاركوا في الملف جديرون بهذه المشاركة.

وعودةً إلى القضية التي انطلق الملف منها، فهي لا تشكل بذاتها مدخلا حقيقياً إلى «إشكاليات» الرواية العربية الراهنة، رواية ربع القرن الأخير، التي شهدت ثورة حقيقية، في الشكل كما في المقاربة السردية، وفي معالجة «التيمات» والموضوعات «الجديدة» الحافلة بالأسئلة الشائكة، التي تعني الجماعة والمجتمع بقدر ما تعني الفرد والذات الإنسانية والكينونة، فالرواية هي أعمق من أن تكون أسيرة «كليشهات» فات زمانها، أو مقولات لم يبق لها ما يبررها في مرحلة ما بعد الحداثة. وقد تكون هذه «الكليشهات» والمقولات صالحة لقراءة صنف من الروايات، مثل الرواية الواقعية في المفهوم الاشتراكي للواقعية، والرواية-الأطروحة التي مضى زمنها، وهي رواية تحمل رسالة تعليمية أو توجيهية، وتسعى إلى إثبات حقيقة سياسية أو فلسفية… هل يمكن وصف الرواية بكونها «ترمومتر»، كما يقول حافظ في المقدمة، وظيفتها «تسجيل الكثير مما أصاب الواقع العربي العريض من تغيرات على صعيد التطور الاجتماعي والسياسي من ناحية، وعلى صعيد التغير الثقافي والفكري والفني من ناحية أخرى»؟

الروائي مبدعاً أولاً

هذا التوصيف، وبخاصة فكرة التسجيل، لم يعد قائماً اليوم – وربما ما قبل اليوم -، وهو يحمّل الرواية أكثر مما بمقدورها أن تحمل، ويلقي على كاهلها وظيفة ليست من اختصاصها إلاّ جزئياً، إن وجبت هذه الوظيفة. والروائي ليس عالِماً في الاجتماع والسياسة والاقتصاد والأنثربولوجيا والميديا وسواها، وهو عندما يكتب روايته فإنما يؤدي دور المبدع أولاً، ثم بعده الأدوار الأخرى، لكنّه في أي حال لا يكتب بحثاً ولا دراسة ولا مقالة، الروائي يكتب رواية حتى وإن سعى إلى معالجة أشد القضايا واقعية. وكم من روائيين وقعوا في فخّ الخطابية والمباشَرة والسطحية في معالجتهم قضايا اجتماعية وسياسية، جرّاء تغليبهم سلطة الأفكار أو المضمون على الفن الروائي. ويفترض حافظ مقولة «الاستشراف» معياراً روائياً، وهي مقولة رجراجة و «مفخّخة» وملتبسة. فماذا يعني الاستشراف هنا؟ هل يعني أنّ على الروائي أن يكون عرّافاً أو «بصّاراً» يكشف البخت ويضرب المندل؟ هذه المقولة التي تلقي على كاهل الروائي ما ليس في حسبانه، قد تكون مثارَ سخرية، مع أنّ «الاستشراف» السياسي والاقتصادي والاجتماعي أصبحت له نظرية خاصة به تمكن تسميتها بالنظرية المستقبلية. وكان كتاب «البجعة السوداء» الصادر بالإنكليزية في أميركا، واحداً من ثمار هذه النظرية.

اسئلة قديمة

أما الأسئلة التي جعلها حافظ بمثابة محاور رئيسة في الملف، فهي أقرب إلى الأطروحات البديهية والعامة والمستهلكة، التي تصعب معالجتها في بحث داخل ملف (في مجلة)، ولعلها تحتاج إلى أبحاث أكاديمية ضخمة تصدر في كتب، عطفاً على كونها أطروحات «مطروحة» في كتب النقد الأدبي والاجتماعي ولا جديد فيها.

ومن الأسئلـــة – المحاور الـمـضـــخـــّمة والاستعراضية: ما هي طبيعة التحولات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تنطوي عليها الروايات الجديدة؟ ما هي الصورة الكلية للواقع العربي التي تتبدى على مراياها؟ ما هي الرؤية أو الرؤى التي تنطوي عليها تلك الروايات؟ ما هي درجة وعيها بالمتغيرات التي تنتاب هذا العالم، وموقفها من تلك المتغيرات؟ ما هي الإشكاليات الأساسية، فكرية كانت أم حضارية، التي تطرحها على قارئها؟… وهلمّ جرّاً… تُرى لو طرح صبري حافظ هذه الأسئلة على نقاد الرواية الحديثة في أوروبا أو أميركا أو في أميركا اللاتينية، فما تُرى كان موقفهم منها؟

لا يهمّ التحري عن كيفية فهم صبري حافظ للرواية والفن الروائي… هو حر في وضع تصوّره الخاص للرواية وفنها، لكنّ ما أود قوله، نقلاً عن الناقد الفرنسي ميشال زيرافا، هو أنّ الرواية تستطيع أن تتمثل الواقع الاجتماعي مثلما تستطيع أن تخونه، بل إن الرواية قادرة أيضاً على «تشويه» الحياة الواقعية كما على «مثلنتها» (جعلها مثالية). ويذكر قراء جورج لوكاش كيف واجه في كتابه «المدلول الراهن للواقعية النقدية» بين توماس مان وفرانز كافكا، ليخرج بخلاصة مفادها أنّ كافكا روائي «يائس» و «ميئّس» (داعٍ إلى اليأس)، جعل من العبث جوهراً للحالة البشرية، وقد توقف عند العبثية من دون أن يتحرّى عن أسبابها أو يسعى إلى إيجاد حلول لها. لا شكّ في أنّ تاريخ الرواية حافل بما يسمّى «قطيعةً» وتحولات و «افتراقات»، بدءاً من الاتجاه التاريخي (والتر سكوت نموذجاً) إلى الــــواقــعي (بلزاك – تولستوي) فإلى النــــفســـي (دوستويفسكي) والطبيعي (زولا) و «تيار الوعي» ( جويس وفيرجينيا وولف) والفانتاستيكي (كافكا) والواقعي السحري ( الرواية الأميركية اللاتينية) والرواية الجديدة الفرنسية والرواية التجريبية الحديثة وما بعد الحديثة.

ليت الناقد صبري حافظ نظر إلى الرواية والفن الروائي أبعد من مساحة نظره، متبنِّياً قول الناقدة الفرنسية مارت روبير في أنّ الرواية «نوع أدبي مفتوح على كل الإمكانات». ليته أيضاً تروّى في إعداد هذا الملف في إحدى المجلات العربية المهمة والطليعية، فما كان للظلم أو الغبن آنذاك أن يصيب روايات بلدان عربية عدة وروائيين لا يمكن تغييبهم عن ملف في مثل هذه المجلة.

عبده وازن.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً