هل يصدق الصدر في اعتزاله هذه المرة؟

shello
shello 2014/02/16
Updated 2014/02/16 at 11:58 صباحًا

فهرس3

بيروت/في خطوة لم تتضح بعد ابعادها ونتائجها السياسية على الوضع السياسي العراقي، أعلن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر انسحابه من الحياة السياسية، وإلغاء ارتباطه بالكتلة التي تمثله في مجلس النواب، مهدداً من يتكلم بخلاف ذلك بـ”المساءلة الشرعية والقانونية.”

وكشف الصدر عن اغلاق كل مكاتب “السيد الشهيد” وملحقاتها واعتزاله كل الأمور السياسية.

هذا الإعتزال ليس الأول في تاريخه. اذ اعلن خلال الزيارة الشعبانية (يوم ولادة الإمام المهدي) في كربلاء عام2007 جمد عمل نشاطات “جيش المهدي” التابع له، بعد اتهامه بـ”إحداث فوضى في كربلاء وقتل ما لا يقل عن 52 شخصاص”.

ونفى الصدر حينها ضلوع جيشه في هذه الأحداث.

وقام الصدر بعد تجميد الجيش بتأسيس قوة تقاوم الاحتلال الأميركي، اسماها “لواء اليوم الموعود”.

وشن هذا اللواء عدداً من العمليات ضد القوات الأميركية خلال الأعوام، وكان هذا اللواء تحت قيادة مباشرة من الصدر.

ومقتدى الصدر هو الابن الرابع للزعيم الشيعي السيد محمد محمد صادق الصدر، الذي أغتيل في شباط  (فبراير) 1999 برفقة اثنين من أبنائه هم مصطفى ومؤمل.

ودرس في حوزة النجف الأشرف على يد والده. وانتقل إلى حوزة قم بعد الدخول الأميركي للعراق وما رافقه من تصاعد أعمال المقاومة ووضع اسمه على رأس المطلوبين للاحتلال والحكومة والارهابيين.

وحصل على مرتبة حجة الإسلام والمسلمين.

وأسس سرايا “جيش المهدي”، وهو تنظيم عسكري مسلح، في أواخر عام 2003 لمواجهة الإحتلال الأميركي للعراق.

وأصدر الحاكم الذي عينه الاحتلال على العراق بول بريمر قراراً بإغلاق صحيفة “الحوزة”، التابعة للحوزة الناطقة لمدة 60 يوماً عام  2004، الأمر الذي دعا مناصريه الى التظاهر. وأدى ذلك إلى تصاعد الأحداث الدامية بين أنصار الصدر والقوات الاميركية، وحثّ الصدر أتباعه على ترويع قوات الإحتلال بعد أن قال أن “الاحتجاجات السلمية لم تعد مجدية”.

وبدأت معارك دامية بين القوات الأميركية وسرايا جيش الإمام المهدي في مدينة النجف، وحاولت القوات الأميركية القبض على الصدر، الذي تتهمه الولايات المتحدة الاميركية في ضلوعة باغتيال عالم الدين الشيعي عبد المجيد الخوئي.

ودام القتال لأكثر من شهرين وقامت القوات الأميركية بقطع الطريق المؤدية إلى الكوفة من النجف للحيلولة دون ذهاب الصدر الى لكوفة، الا انه تمكن من الوصول إلى اليها والقاء خطبة الجمعة.

وأنكر الصدر هذا الأمر مراراً، مؤكداً أن “من قام باغتيال الخوئي هم جماعات إرهابية”.

وصدر أمر من أحد القضاة بإعتقال الصدر، لكنه لم ينفذ حتى الآن.

يشار الى أن تقرير صدر من قبل وزارة الدفاع الأميركية اتهم في 2006 جيش المهدي بأنها “تعتبر الآن المهدِّد الأكبر للاستقرار في العراق”.

الحياة اللندنية

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً