اجتماع فصائل منظمة التحرير في دمشق

2021/11/16
Updated 2021/11/16 at 9:02 صباحًا

 


دمشق/ اجتمعت في دمشق فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بحضور سفير دولة فلسطين الدكتور سمير الرفاعي وذلك في لقاء تشاوري حول الواقع الفلسطيني وتطورات القضية الوطنية.
ناقش اجتماع فصائل منظمة التحرير آخر التطورات والمستجدات السياسية التي تعصف بقضيتنا الوطنية مؤكدين على تفعيل وتطوير دور منظمة التحرير الفلسطينية في الساحة السورية .
كما تطرق النقاش الى أهمية أن يكون هناك حوارا وطنيا فلسطينيا شاملا بهدف تحقيق الوحدة، وانجاز الشراكة مع كافة فصائل العمل الوطني وأجراء الانتخابات لتجديد شرعية مكونات النظام السياسي الفلسطيني، التشريعي، ومؤسسة الرئاسة، ومنظمة التحرير بكل تجلياتها وذلك للوقوف في وجه المخاطر التي تحاك ضد قضيتنا  وهو ما يتطلب مزيدا من الجهد وتحشيد القوى والامكانيات لمواجهة كافة المؤامرات التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.

وشدد اجتماع فصائل منظمة التحرير على ضرورة التمسك بالحوار الوطني الشامل، أعلى المستويات، للوصول إلى توافق على إنهاء الانقسام، وإعادة بناء نظامنا السياسي على أسس ائتلافية وتوحيدية، بما يعزز الموقع التمثيلي لمنظمة التحرير الفلسطينية الائتلافية، ممثلاً شرعياً ووحيداً لشعبنا الفلسطيني، وبما يعيد لقضيتنا وجهها الحقيقي، باعتبارها قضية تحرر وطني لشعب يناضل من أجل حقوقه الوطنية المشروعة، وتقرير مصيره على أرض وطنه، وعودة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

كما تطرق نقاش الفصائل الى موضوع المخيمات والتجمعات الفلسطينية وخاصة مخيم اليرموك وما قامت به منظمة التحرير من تقديم المساعدات اللازمة في عملية إزالة الأنقاض التي شملت كامل أحياء المخيم مع الحارات والشوارع الفرعية، وهو الأمر الذي أكده السيد الرئيس محمود عباس مرارا من منطلق حرصه ومسؤوليته الوطنية الاستمرار في رعايته لأبناء شعبنا في سوريا حتى يتم توفير كل الاحتياجات اللازمة، وضرورة توفير الرعاية الصحية لأبناء المخيمات الفلسطينية والعودة الى منازلهم .

Share this Article