النضال الشعبي بنابلس تنظمت حفل استقبال بمناسبة مرور الذكرى51 لانطلاقتها

2018/08/08
Updated 2018/08/08 at 12:04 صباحًا
 
 نابلس- نظمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني محافظة نابلس حفل استقبال بمناسبة مرور الذكرى51 لانطلاقتها، وكان في استقبال المهنئين حكم طالب عضو المكتب السياسي و مناضل حنني عضو اللجنة المركزية وعماد الدين اشتيوي  سكرتير الجبهة في محافظة نابلس وأعضاء اللجنة التنظيمية وكوادر الجبهة في المحافظة

وشارك في تقديم التهاني للجبهة بهذه الذكرى وممثلي القوى والمؤسسات والهيئات الشعبية الرسمية  والشخصيات الاعتبارية والفعاليات والصحفين وجمع غفير من المواطنين متقدمين بالتحية والتقدير للجبهة في ذكرى انطلاقتها كفصيل أساسي من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ورافد أساسي للمشروع الوطني الفلسطيني
 
ووجهت قيادة الجبهة في نابلس التحية  للوفود من الاتحاد العام لنقابات لعمال فلسطين  , جامعة النجاح , التوجيه السياسي , الامن الوقائي , وزارة الصحة, الارتباط العسكري , الاغاثة الطبية,  جبهة التحرير الفلسطينية ,  مفتي محافظة نابلس ،العلاقات العامه بلدية نابلس، مفوضية الكشافه نابلس ، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و، والاتحاد الدميقراطي فدا, الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين  ،وزارة السياحة ، جبهة التحرير العربيه ، وحزب الشعب الفلسطيني ،ومركز القدس للمساعدات القانونية  ,الهلال الاحمر الفلسطيني، مؤسسة الحق ، حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح   جمعية المستهلك، مركز شباب بلاطة ,حركة فتح مخيم بلاطة  , مدير داخلية نابلس و قائد منطقة نابلس, والامن الوطني ، العمليات المشتركة للامن , وزارة الاعلام  , هيئة المتقاعدين العسكرين ،الاتحاد العام للمراه , مركز حواء الثقافي , جميعة الاتحاد النسائي وممثلين البلديات والمجالس المحلية والشخصيات الاعتبارية
 
واستذكروا الحضور , روح الشهيد القائد المؤسس د. سمير غوشة في الذكرى التاسعة لرحيله ، الذي يشكل رمزا من رموز وقادة الشعب الفلسطيني، ووجهوا التهاني للامين العام د.أحمد مجدلاني ولأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية ولقيادة وكوادر الجبهة
 
واكد حكم طالب عضو المكتب السياس لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني  أن ذكرى الانطلاقة المجيدة محطة كفاحية نضالية نجدد من خلالها العهد والوفاء لمسيرة النضال ولتضحيات شعبنا المناضل وللشهداء والأسرى بان نواصل المسيرة نحو تحقيق أهداف وتطلعات شعبنا مطالبا بضرورة إنهاء فصول الانقسام القاتمة والمأساوية وتوحيد الجهود لانجاز مصالحة وطنية حقيقية تقوم على أسس منهجية تحت إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني ومواجهة ما يمسمى سفقت القرن وأن المعركة السياسية الكبيرة التي تخوضها القيادة الفلسطينية ومن خلفها كل شعبنا وفصائله كشفت للعالم حجم الظلم الذي يقع على الشعب الفلسطيني وحجم التقصير الكبير من قبل المجتمع الدولي الذي يقف عاجزاً عن مواجهة العبث بحقوق الشعب الفلسطيني الذي تمارسه يوميا الحكومة الإسرائيلية في كل مجال من مجالات الحياة مدعومة بالموقف الأمريكي المنحاز كليا إلى الموقف الإسرائيلي ومتناقضاً مع المفاهيم التي تدعي الدفاع عنها ومترابطا مع هذا الموقف الأوروبي الذي ارتضى بان يكون تحت مظلة الموقف الأمريكي بعيدا عن الدفاع عن حق الشعوب في تقرير مصيرها وفي إنهاء آخر احتلال يشهده العالم
Share this Article