النضال الشعبي ونضال المرأة برفح تنظمان حفلا لتكريم أمهات الشهداء بمناسبة يوم

2009/03/30
Updated 2009/03/30 at 3:51 مساءً

 

النضال الشعبي ونضال المرأة برفح تنظمان حفلا لتكريم أمهات الشهداء بمناسبة يوم

الأرض الخالد

رفح/نظمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وإطارها النسوي كتلة نضال المرأة بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة اليوم حفل تكريم لأمهات الشهداء والأسرى بمناسبة يوم الأرض الخالد .
وحضر الاحتفال عضوي اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي عاطف السويركي ،وأنور جمعة وسكرتيرة كتلة نضال المرأة في قطاع غزة نصرة قبلان ،ومسئولة الاتحاد العام للمرأة برفح فاطمة الخطيب، وسكرتيرة كتلة نضال المرأة بمحافظة رفح ابتسام أبو حسون، وحشد من أمهات الشهداء والأسرى وممثلات الأطر النسوية لفصائل العمل الوطني , وتخلل الاحتفال فقرات فنية وقصائد شعرية .
وبدأ الاحتفال بترحيب من عريفة الحفل سمر أبو لولي فالسلام الوطني فدقيقة صمت على أراوح الشهداء مع قراءة الفاتحة .
وتحدث عاطف السويركي في كلمه العمل النقابي والجماهيري عن دور المرأة النضالي في الدفاع عن الحقوق الوطنية لشعبنا ،ومشاركتها بجانب شرائح وقطاعات شعبنا , وقدمت المرأة الفلسطينية التضحيات الجسام مجسدة بصمودها أروع نماذج البطولة و العطاء، و مما يزيد أعباء المرأة الفلسطينية خوضها النضال على أكثر من صعيد، فمن جهة تشارك شعبها نضاله الوطني العام، و من جهة أخرى تناضل من أجل بناء مجتمع مدني ديمقراطي تتمتع فيه المرأة بكامل حقوقها .
و قال أنور جمعة في كلمة الجبهة أن ذكرى يوم الأرض الخالد تأتي هذا العام في ظل هجمة شرسة تتعرض لها الأرض الفلسطينية وخاصة مع تصاعد التيار اليميني المتطرف الذي وصل سدة الحكم في دولة الاحتلال ،فتصاعدت وتيرة الاستيطان وعمليات سرقة ونهب الأرض، وذلك ضمن مخطط واضح يهدف إلى تقويض حل الدولتين، وفرض الوقائع على الأرض من خلال الاستمرار في بناء جدار الضم والفصل العنصري، وهدم المنازل، وطرد وتهجير السكان، وبناء المستوطنات لمضاعفة عدد المستوطنين في القدس والضفة الغربية، وتحويل المناطق الفلسطينية إلى معازل وكنتونات غير متواصلة جغرافيا،ً وخاضعة لسلطة الاحتلال العسكرية، و خصوصا مدينة القدس التي تتعرض للتهويد والعزل .
وأكدت نصرة قبلان في كلمة كتلة نضال المرأة على استمرار الجهود و مواصلة النضال لتحقيق أهداف و تطلعات المرأة الفلسطينية وضمان تمثيل المرأة في مختلف الأطر الأهلية و الحزبية و البلدية والتمثيل في مختلف المستويات ،مشيرة الى ضرورة تعديل قانون الأحوال الشخصية بما يكفل المساواة بين الجنسين أمام القانون , وإلغاء أشكال عدم المساواة بين الجنسين في القوانين وخاصة ما يتعلق منها بقانون العقوبات , وإتاحة الفرص أمام النساء لتبوء المناصب القيادية بما يتناسب وموقعها في المجتمع ودورها ومؤهلاتها وحمايتها من العنف، و كافة أشكال الاستغلال والتمييز وتنمية قدراتها في كافة المجالات .
وأكدت فاطمة الخطيب في كلمته المربيات أن المرأة الفلسطينية ما زالت تلعب دورا رائدا في أقامة مجتمع وطني ديمقراطي قائم على العدالة الاجتماعية وبدولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف , كما ناضلت المرأة اجتماعيا وما زالت تناضل من أجل المساواة التامة بين الرجل والمرأة في جميع مجالات الحياة، ومن أجل إقرار قوانين فلسطينية موحدة بين شطري الوطن قوانين منصفة للمرأة الفلسطينية.
وأكدت ابتسام أبو حسونة في كلمة الكتلة برفح أن النهوض بواقع المرأة الفلسطينية يتطلب توحيد جهودها، و تفعيل مؤسساتها النقابية و أطرها الجماهيرية من خلال تطوير و تفعيل الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ، بتعزيز الممارسة الديمقراطية و إجراء انتخابات حرة و نزيهة على قاعدة التمثيل النسبي الكامل، و العمل على انخراط المرأة في الحياة العامة و المشاركة في دوائر صنع القرار في كافة المجالات .
وفي نهاية الاحتفال قام عاطف السويركي وأنور جمعة وفاطمة الخطيب ونصرة قبلان وابتسام أبو حسون بتكريم مجموعة من أمهات الشهداء والأسرى وتقديم الهدايا التذكارية لهن .

 

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً