النضال الشعبي ترحب ببيان المفوضية الاوروبية حول اوضاع الاراضي الفلسطينية

2009/07/07
Updated 2009/07/07 at 12:31 مساءً

 

النضال الشعبي ترحب ببيان المفوضية الاوروبية حول اوضاع الاراضي الفلسطينية

رام الله / رحبت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ببيان المفوضية الاوروبية الخاص بالاوضاع في الاراضي الفلسطينية نتيجة ممارسات حكومة الاحتلال الاسرائيلي ،واعتبارها جميع المستوطنات غير شرعية ،وأن ممارسات حكومة الاحتلال تخنق الاقتصاد الفلسطيني .

وأضافت الجبهة أن هذه الخطوة الاوروبية بالاتجاه الصحيح وهي جزءا من التزامات العالم أجمع تجاه حقوق شعبنا الفلسطيني ،باقامة دولته المستقلة ،ودليلا على ان حكومة الاحتلال وفق رؤيتها اليمنية المتطرفة تشكل عائقا امام سلم وأمن المنطقة وتشكل تهديدا حقيقيا على سكانها .

اكدت الجبهة أن استمرار حكومة الاحتلال بتحديها للارادة الدولية وتعاملها كدولة فوق القانون من خلال ممارساتها على أرض الواقع ،حيث كشفت صحيفة “معاريف الاسرائيلية ” يوم أمس الاول عن مخططات لجماعات يهودية متطرفة تسعى لاسكان المستوطنيين في وسط بيت حنينا شمالي مدينة القدس ،بالاضافة الى ما تقوم به ما تسمى “وزارة الاسكان الاسرائيلية ” من تقديم الحوافز المادية للمستوطنيين،يأتي ضمن خطة متكاملة تقوم بها بهدف فرض الوقائع على الارض،واجهاض اقامة الدولة الفلسطينية.

وأوضحت  الجبهة أن حكومة الاحتلال تمارس التضليل الاعلامي في محاولة منها لتسويق نفسها عالميا ،عبر إعلانها عن اخلاء ما تسميه “23 نقطة استيطانية عشوائية “،أو التسهيلات التي تدعيها على الحواجز ،مشيرة بهذا الصدد ان هناك 360 حاجزا تقطع اوصال الضفة الغربية ،و38 حاجزا تفصل الضفة عن الاراضي المحتلة عام 1948 والتي باتت معابر حدودية ،بالاضافة الى جدار الفصل العنصري حيث تضرر منه 171 تجمعا سكنيا فلسطينبا ،وبلغت مساحة الاراضي المصادرة لصالحه 49291 دونما ،وعزل ما مساحته 27467 دونما من الاراضي الزراعية وكذلك وجود 232  مستوطنة حاليا في الضفة الغربية ،كل ذلك يأتي في  إطار  إجهاض الدولة الفلسطينية وجعلها خالية من أي تواصل جغرافي ،” دولة كنتونات معزولة” .

وطالبت الجبهة المفوضية الاوربية والاتحاد الاوروبي ببذل المزيد من الضغط على حكومة الاحتلال ولعب دورا اكبر باتجاه دعم حقوق شعبنا ،والزام حكومة الاحتلال بقرارات الشرعية الدولية وممارسة التطبيق الفعلي على الارض لاجبار اسرائيل على وقف كافة اجراءاتها بحق ارضنا وشعبنا .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً