النضال الشعبي في الذكرى الاربعين لاحراق المسجد الاقصى حكومة الاحتلال تستثمر الزمن وتعمل على تغيير ال

2009/08/20
Updated 2009/08/20 at 10:28 صباحًا

 

النضال الشعبي في الذكرى الاربعين لاحراق المسجد الاقصى حكومة الاحتلال تستثمر الزمن وتعمل على

تغيير الحقائق في القدس

رام الله /أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن الذكرى الاربعين لإحراق المسجد الإقصى والتي تصادف غدا الجمعة تأتي في ظل تواصل الهجمة الشرسة لحكومة الاحتلال على مدينة القدس، باستمرار عمليات التهويد ومصادرة الاراضي وهدم المنازل ،بهدف فرض الوقائع على الارض .

وأضافت الجبهة أنه في 21/8/1969م،قام الارهابي اليهودي المتطرف “مايكل يوهان “،بالدخول في الساعة الثانة صباحا الى المسجد الاقصى ،واستطاع اشعال النيران حيث أتى الحريق على ما مساحتة 1500متر مربع من أصل 4400متر المساحة الاجمالية للمسجد الاقصى،ضمن خطة الاحتلال القائمة على هدم المسجد لبناء ما يدعونه “بالهيكل المزعوم”.

وأشارت الجبهة،بعد أربعين عاما من تلك الجريمة تبين لنا المعطيات أن ما تتعرض له مدينة القدس اليوم حيث أن حكومة الاحتلال  تستثمر الزمن وتعمل على تغييرالحقائق، لفرض الامر الواقع على المدينة من خلال مواصلة العمل من أجل احكام القبضة الاسرائيلية على المدينة ومن أجل ما تسميه ” اختراع قدس يهودية.

وأوضحت الجبهة أن حكومة الاحتلال  تحاول أن تختطف المدينة المقدسة، وتعيد رسم القدس من جديد وتعمل على بناء مشهد استيطاني جديد على انقاض المشهد العربي الاسلامي المسيحي، عبر شنها  حربا شاملة لاخراج القدس من كل الحسابات العربية والاسلامية،مشيرة الى أن  مدينة القدس هذه الايام تواجه تحديات استراتيجية تهدد بضياعها، حيث أنها باتت بين أنياب العزل والتفريغ والتهويد وجدار الفصل العنصري،والاحاطة بالمستوطنات لتغيير الواقع الديمغرافي والجغرافي للمدينة.

وحذرت الجبهة من عمليات الحفريات التي تتم  تحت أساسات المسجد الأقصى والتي تهدد بنسفه تمهيدا “لبناء الهيكل المزعوم”، ضمن حملة مبرمجة ومدروسة تقوم بهاالتنظيمات الارهابية اليهودية المتطرفة والجمعيات الاستيطانية المدعومة من قبل حكومة الاحتلال ،والتي تتسابق على اقتراف الانتهاكات والجرائم ضد القدس ومقدساتها وأهلها،وكذلك الاستمرار ببناء ما يطلق عليه”الحوض المقدس”،وهو  المخطط الاحتلالي الاشد خطورة على القدس.

وقالت إننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وفي الذكرى الاربعين لاحراق المسجد الاقصى،وأمام مسلسل الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها حكومة الاحتلال ضد القدس واهلها،نؤكد على أن القدس ذات الاهمية التاريخية، الحضارية،والدينية،والسياسية،لدى العرب والمسلمين والمسيحيين، يجب أن تكون مرجعياتها في الحل هي المرجعيات العربية والاسلامية والدولية،وفق قرارات الشرعية الدولية، كما يجب أن تحتل قمة الاجندات الوطنية الفلسطينية والقومية العربية،كذلك إن مسؤولية القدس هي مسؤولية فلسطينيةوعربية واسلامية بالدرجة الأولى وليست فلسطينية فقط ، حتى لا تستفرد حكومة الاحتلال بالفلسطنيين.
ودعت الجبهة إلى أن تكون القدس على قمة الاجندات الفلسطينية والعربية والاسلامية،مطالبة جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي ،للتحرك على كافة المستويات لوقف الانتهاكات والاعتداءات الاسرائيلية على مدينة القدس ،وكذلك دعم صمود اهالي المدينة لمواجهة ما يتعرضون له من اعتداءات وجرائم من قبل المتطرفين اليهود .                                                   

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً