النضال وفدا والفلسطينية والعربية : تعقد إجتماعاً وتناقش عدداً من القضايا وتتخذ جملة من القرارات

2010/02/01
Updated 2010/02/01 at 4:00 مساءً

 

رام الله/ عقدت  فصائل: ،وجبهة التحرير الفلسطينية،والاتحاد الديمقراطي الفلسطيني “فدا”،والجبهة العربية الفلسطينية ،و جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أجتماعا على مستوى مسؤولي العمل النقابي والجماهيري مساء أمس ،بحضور رزق النمورة ممثلاً عن النضال الشعبي ،وحسين العابد عن التحرير الفلسطينية ،ومحمد العاروري عن فدا ،ومفلح نادي عن العربية الفلسطينية.

وأكدت الفصائل الأربعة أن هذا الاجتماع يندرج في سياق عملية التنسيق المستمر واللقاءات الدورية التي تتم على مستوى مسؤولي العمل النقابي ،والمنظمات الجماهرية ،حيث ناقشت عدداً من القضايا ذات الصلة ،وأتخذت جملة من القرارات الهادفة .

وتمحور الاجتماع حول أوضاع العمال الفلسطنيين والطبقة العاملة ،وصعوبة ما يتعرض له عمالنا من إجراءات الاحتلال من عمليات الملاحقة والاعتقال ،والحرمان من أبسط الحقوق ،مشيرةً أن صعوبة الاوضاع الاقتصادية والمعيشية تجعل منهم ومن قوت عائلاتهم أمراً محفوفا بالخطر ،والمضايقات المتتالية من قبل سلطات الاحتلال والتي راح ضحيتها العديد من عمالنا .

وبهذا الاتجاه أكدت الفصائل الأربعة على ضرورة العمل الجاد والبحث بكل السبل لتوفير فرص العمل للعمال الفلسطنيين ،مطالبة الحكومة بالتفكير الجدي لايجاد وتوفير فرص العمل ،بما يضمن حياة كريمة لعمالنا والمحافظة على أرواحهم ،وكذلك لمواجهة حالة الفقر والبطالة والحد منها بين صفوف أبناء شعبنا .

كما أدانت الفصائل عمليات الاعتقال والملاحقة التي تقوم بها قوات الاحتلال وبصورة منظمة وبإجراءات عنصرية ومخالفة كافة القوانين والمواثيق الدولية والانسانية ضد العمال الفلسطنيين .

كما أكدت الفصائل خلال إجتماعها على ضرورة تعميم وتفعيل ثقافة المقاطعة والمقاومة الشعبية ،فهي سلاح فعال ضد الاحتلال ،مشيرة أن مقاطعة البضائع الاسرائيلية بشكل عام وخصوصا بضائع المستوطنات ،هي احدى وسائل المقاومة والنضال ضد حكومة الاحتلال التي تمارس عمليات القتل والاعتقال ومصادرة الاراضي وبناء المستوطنات وجدار الفصل العنصري ،وتقتلع الاشجار زتهدم منازل المواطنين الابرياء في محاولة منها لفرض سياسة الامر الواقع على شعبنا .

وطالبت الفصائل إلى ضرورة توفير سبل دعم المزارع الفلسطيني ،وتحديدا المناطق المحيطة والتي تقع خلف الجدار ،لتعزيز صمودهم وتقديم التسهيلات فيما يتعلق بالزراعة وتوجيه الدعم للمزارع الفلسطيني .

مطالبة الحكومة الفلسطينية بهذا الاتجاه بايلاء المزارع الفلسطيني أهمية خاصة وتقديم الدعم له .

ومن ناحية أخرى أكدت الفصائل الأربعة على وقوفها مع كل الجهود المثمرة والمبذولة من أجل تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية وإنسجاماً مع قرارات المجالس المركزية المتعاقبة لا سيما على صعيد الحركة النقابية الفلسطينية عموماُ ،والطبقة العاملة خصوصاً،مؤكدة على مبدأ الشراكة وضرورة تعميق وتجسيد مبدأ الشراكة السياسية والنقابية في كافة الاتحادات والنقابات والمنظمات الشعبية ،من أجل خدمة قطاعات وشرائح شعبنا المختلفة ولا سيما وأن شعبنا يخوض نضالاً مزدوجاً على صعيد وطني لمواجهة الاحتلال وسياساته التصعيدية ،وعلى صعيد داخلي من حيث تعزيز عملية البناء والممارسة  الديمقراطية لكافة أطرنا النقابية والجماهيرية انسجاماً مع برامج هذه القوى الاقتصادية والاجتماعية ،وصولا غلى على تكريس مبدأ التمثيل النسبي .

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً