د. مجدلاني يدعو لتطوير العمل المهني في فلسطين خلال لقائه وفدا من المؤسسة الاوروبية للتدريب المهني

2010/02/28
Updated 2010/02/28 at 1:31 مساءً

رام الله / دعا وزير العمل د. احمد مجدلاني خلال لقائه وفدا من المؤسسة الاوروبية للتدريب المهني، اليوم الأحد، في مقر الوزارة، للانفتاح على أي جهد دولي لدعم قطاع التدريب المهني في فلسطين.
وضم الوفد كلا من ماريا فينتو مسؤولة فلسطين في المؤسسة، وسفينا ماري مسؤولة دائرة العمليات في المؤسسة، فيما شارك في اللقاء من جانب وزارة العمل د. صلاح الزرو الوكيل المساعد ورامي مهداوي مدير عام ديوان الوزير.
واوضح مجدلاني ان قطاع التدريب المهني يعتبر من اهم القطاعات ويدخل ضمن استراتيجية ورؤية الوزارة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المجتمع الفلسطيني الذي يضمن بذلك السلم الاهلي والمجتمعي، واضافة الى ذلك انه يعالج مشكلة البطالة والفقر المتفشي في المجتمع الفلسطيني.
ونوه “ان القطاع التدريبي يحتاج لتطوير ودعم من قبل الاطراف الثلاثة، ونسعى ليكون هناك اطار تشاركي واسع للاشراكة الاجتماعية بين اطراف الانتاج وان القطاع الحكومي يقوم بتدريب 68% من هذا القطاع والباقي موزع على ثلاثة اطراف: القطاع الخاص ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا) والمجتمع المدني والاهلي”.
واشار إلى ان الحكومة لا تسعى الى الهيمنة على قطاع التدريب المهني وانما تقوم بتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في هذا القطاع الذي من اجل تطويره بدات في بعض المبادرات البسيطة التي تجري تحت عنوان (التعليم من اجل العمل) وتم تخريج اول دورة للمجموعة المشاركة في هذا المشروع.
وشرح الوزير للوفد ان المشكلة الاساسية لهذا القطاع تكمن باربع نقاط رئيسية: المباني وادوات التدريب ومناهج التدريب واعادة تهيئة المدربين وكل هذه النقاط مترابطة مع بعضها البعض، ولكن في ظل الشراكة الاجتماعية وتوفر الدعم الدولي قد يكون هناك توسع للقطاع.
وتلى الاجتماع ورشة عمل فنية لتحديد الفجوات واحتياجات قطاع التدريب المهني واستكشاف افاق للاستفادة من مساهمة الاتحاد الاوروبي في دعم القطاع والبالغة (4 ملايين يورو )، حضرها كل من د. صلاح الزرو الوكيل المساعد اصف سعيد مدير عام التشغيل ومحمود نجوم مدير عام التدريب المهني وعبد الكريم ضراغمة مدير عام التفتيش وكمال هماش مستشار الوزير.
واوضح د. الزرو ان التدخلات التي تعتزم المؤسسة الاوروبية للتدريب المهني القيام بها من خلال معرفة الاحتياجات والمتطلبات التي يحتاجها قطاع التدريب المهني وذلك بعمل تحليل تشاركي لقطاع التدريب المهني وعلاقته بقطاع التشغيل بناء على معايير ومؤشرات يتم تطويرها وتطبقها في 29 دولة من دول الاتحاد الاوروبي وشرق اوسطية على ان يتم تحديث هذه التحليلات كل سنتين بجهود وطنية.
واعربت فبيتنو انها ستقوم بتقديم كامل المساعدة في التحليل التشاركي للواقع الموجود للتدريب المهني للمساهمة في توفير الخبراء وسيتم عقد ورشات عمل اقليمية ودولية للمقارنة والمتابعة حول الموضوع.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً