قديح :يدعو لأوسع مشاركة شعبية في فعاليات مقاومة الحزام الإسرائيلي

2010/03/19
Updated 2010/03/19 at 11:02 صباحًا

خان يونس /دعا عبد العزيز قديح عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني اليوم إلى أوسع مشاركة شعبية في فعاليات مقاومة الحزام الأمني الإسرائيلي ، جاء ذلك خلال الفعالية الشعبية التي نظمت الحملة الشعبية في منطقه الفراحين شرق محافظة خانيونس.
وطالب قديح في كلمته أمام المشاركين في المسيرة الشعبية بضرورة الإسراع بتوقيع الورقة المصرية للمصالحة ،و دعا جميع القوى إلى تحمل مسؤولياتها الوطنية من أجل إنهاء الإنقسام إستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية لمواجهة عدوان الاحتلال الإسرائيلي وسياساته العنصرية، و خاصة في ظل استمرار سياسة مصادرة الأراضي واستعار الحملات الاستيطانية، وهدم البيوت والاعتداء على المقدسات ،و بناء جدار الفصل العنصري، وكذلك الحزام الأمني الذي يلتهم مساحات واسعة من أراضي قطاع غزة ويحرم مزارعينا من الوصول إلى أراضيهم ، واستمرار فرض الحصار والإغلاق والتوغلات المتكررة للمناطق الحدودية .
و أكد قديح أن هذا الفعل النضالي لجماهير شعبنا في منطقة الفراحين شرق خان يونس،هو تعبيراً عن رفض شعبنا لكل الإجراءات والاعتداءات الإسرائيلية ، وهو بمثابة رسالة للعالم بأن إسرائيل تمارس كل أشكال القهر بحق شعبنا الذي يتطلع إلى دعم كل محبي العدل والحرية والديمقراطية لوقف الغطرسة الإسرائيلية .
وقال قديح :أن هذا الاعتصام يأتي ضمن سلسله فعالياتنا الشعبية في منطقه الحزام الامنى في كافة محافظات القطاع، و كجزء من الهبة الشعبية التي تتدحرج باتجاه إشعال انتفاضة شعبية عارمة في وجه الاحتلال ،وما يمارسه من عدوان خاصة في مدينه القدس و ما تتعرض له من محاولات تهويد وحفريات ومصادره وهدم للبيوت و اعتداء على المقدسات.
ووجه قديح في نهاية كلمته نداء للأشقاء العرب في القمة العربية التي ستعقد نهاية هذا الشهر بضرورة الارتقاء بقراراتهم إلى مستوى التحديات ،و بما يلبي تطلعات شعبنا و يدعم صموده و يمكنه من مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والحفاظ على مقدساتنا ، وكذلك اعادة إعمار غزة و تعزيز صمود شعبنا، ليستمر متمسكا بحقوقه الوطنية الثابتة، وفى مقدمتها حقه في الحرية و اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وحق اللاجئين من أبناء شعبنا في العودة إلى ديارهم وفق القرار 194 وإطلاق سراح أسرانا الإبطال من سجون الاحتلال.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً