د. مجدلاني : يفتتح أعمال المؤتمر الفلسطيني الأول لتنمية الموارد البشرية في بيت لحم

2010/05/18
Updated 2010/05/18 at 3:30 مساءً

بيت لحم/ إفتتح الدكتور أحمد مجدلاني وزير العمل الفلسطيني ، أعمال المؤتمر الفلسطيني الأول لتنمية الموارد البشرية الفلسطينية ،اليوم الثلاثاء ، تحت شعار نحو موارد بشرية فلسطينية ذات ميزة تنافسية وبتنظيم من كلية فلسطين الأهلية الجامعية ، وبرعاية كل من شركة باديكو للأستثمار ، وشركة الأتصالات الخليوية جوال، في فندق الأنتركونتينتال في محافظة بيت لحم .

وافتتح المؤتمر أعماله بحضور كل من وزير العمل د. احمد مجدلاني، ومحافظ بيت لحم لحم عبد الفتاح حمايل ، ورئيس كلية فلسطين الأهلية الجامعية أ.د ذياب عيوش وبحضور عدد من الشخصيات الدينية ممثلة بالأب عطا الله حنا ، وعدد من الباحثين والأكاديمين الفلسطينين

ورحب الدكتور ذياب عيوش بالمشاركين والمشاركات, وتحدث عن أهمية تنمية الموارد البشرية في مجالات العمل المختلفة ،وقال “:أن تنمية الموارد البشرية هو مفتاح التنمية الأجتماعية والأقتصادية ،وأن الموارد البشرية هي المحددالرئيسي للتنميات المختلفة”.

وتطرق عيوش لأهم مشكلات الموارد البشرية التي تواجه المجتمع والمؤسسات الفلسطينية في الوقت الحاضر وتمثلت بالضعف التنظيمي لمؤسسات التعليم العالي والعديد من المؤسسات المختلفة .

وأستعرض عيوش اهداف المؤتمر المتمثلة في تحديد مقومات تنمية الموارد البشرية من امكانيات وظروف يجب توافرها ،والعمل على أيجاد طرق وخطط للوصول لموارد بشرية ذات كفاءات عالية .

وفي الكلمة الأفتتاحية للمؤتمر اكد الوزير احمد مجدلاني على أهمية هذا النوع من المؤتمرات مما يتيحه من تبادل الخبرات بين الباحثين والعاملين في تنمية الموارد البشرية في المجتمع الفلسطيني ، وقال” :أن العديد من دول العالم ركزت على هذا النوع من التنمية بعد ادراكها أن العنصر البشري لايمكن الاستغناءعنه وان مجالات التنمية المختلفة قائمة على العنصر البشري الذي يجب تنميته بطريقة دائمه” .

وتطرق مجدلاني الى الاحصائيات التي بينت ارقام غير متوقعه تعكس الواقع الوظيفي في قطاع العمل الفلسطيني  ومن هذه الأحصائيات ان نسبة العاطلين عن العمل 46 بالمئه، وفي المقابل هناك مايفوق 40 الف طالب فرصة عمل سنوية في المجتمع الفلسطيني .

وأكد مجدلاني أن الحكومة الفلسطينية تعمل في الوقت الحاضر على الأستمرار في برنامج التطوير الأداري وأشراك عدد كبير من المتخصصين في دورات من أجل التطوير ودفعهم لأستخدام تكنلوجيا المعلومات وتسخيرها في مجالات العمل .

من جهته أكد المحافظ عبد الفتاح حمايل على أهمية التنمية البشرية , وعلى الحاجه للتوعية الجماهيريه حول اهميتها , خاصه وفي ظل الظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني , من أحتلال وحرب اقتصادية ,والتي كانت من طرق محاربتها هي حملة مقاطعة بضائع المستوطنات .

وفي كلمة للراعي الرئيسي للمؤتمر شركة باديكو ، تحدث فيها الرئيس التنفيذي للشركة المهندس سمير حليلي ، قال” ان التحديات التي تواجه قطاع العمل هي كبيرة ونحن دائما نحاول التغلب عليها في أطار تطوير العمل الوظيفي للعناصر البشرية في المؤسسة الفلسطينية ، وأن العامل الفلسطيني هوا ذات كفاءات تستحق التطوير والمتابعه للوصول نحو الأفضل في العنصر الأنتاجي” .

وأستعرض خلال الجلسة الأولى للمؤتمر العديد من الأوراق البحثية والتي قدمها العديد من الباحثين الفلسطينين ومن ادارات دوائر تنمية الموارد البشرية في المؤسسات الفلسطينية المختلفة ، والتي تطرقت للعديد من القضاية منها , أنظمة التقاعد في تنمية الموارد البشرية ، وتحليل قوانين العمل الفلسطيني ، ومناقشة بعض ضمانات حقوق العاملين في قانون العمل الفلسطيني , وعن أهمية الأخلاق العملية في المؤسسات،وعن واقع الموارد البشرية في المؤسسات الدولية وغير الحكومية العاملة في فلسطين وأمكانية وضع خبراتها في مجال التنمية البشرية الفلسطينية ، والعديد من الأوراق البحثية التي تتطرقت لتجارب عملية مرت بها المؤسسات الفلسطينية .

يذكر أن أعمال المؤتمر تستمر حتى يوم الاربعاء 19/5/2010 لأستكمال جلسات المؤتمر التي سيتم في نهايتها الخروج بتوصيات عامة للمؤتمر حول واقع تنمية الموارد البشرية الفلسطينية وسبل تطويرها .

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً