رفح: النضال والشعبية تدعوان لاحترام الحريات العامة ووقف انتهاكات حقوق الانسان

shello
shello 2010/05/26
Updated 2010/05/26 at 8:40 صباحًا

رفح/   دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني و الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إلى صون الحريات العامة ووقف انتهاكات حقوق الإنسان في المجتمع الفلسطيني .

 وطالبت الجبهتان بضرورة التوقف و التراجع عن كل الممارسات و الإجراءات التي تنتهالحقوق و تعتدي على الحريات . 

وقالت الجبهتان ” أن الإنسان الفلسطيني هو أغلى ما يملكه شعبنا و يستحق أن تتوحد كل الجهود من أجل حمايته وصون حقوقه و دعم صموده ليتمكن من مواصلة نضاله لتحقيق أهدافه الوطنية في الحرية و العودة و الإستقلال . 

جاء ذلك خلال لقاء مشترك لقيادة الجبهتين بمحافظة رفح ،في مقر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، وترأس وفد جبهة النضال الشعبي الرفيق أنور جمعة عضو اللجنة المركزية ، حيث كان في استقبالهم وفد من قيادة الجبهة الشعبية برئاسة الرفيق إياد عوض الله عضو اللجنة المركزية، و قد تم خلال اللقاء بحث جملة من القضايا التي تناولت الشأن الوطني العام و سبل تطوير العلاقة الثنائية بين الجبهتين . 

و طالبت الجبهتان بحل سريع لمشكلة أصحاب البيوت المهدمة في أرض البراهمة شمال تل السلطان ، مؤكدة على ضرورة توفير البدائل للمواطنين الذين أصبحوا بلا مأوي مما زاد من معاناتهم خاصة في ظل الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني . 

وحذرت الجبهتان من الآثار السلبية لظاهرة الأنفاق المنتشرة على الحدود الفلسطينية المصرية ، والتي باتت تشكل تهديداً جدياً على حياة أبناء شعبنا بما تحصده يومياً من أرواح .

 وحذرت الجبهتان من الاثار السلبية لظاهرة الأنفاق المنتشرة على الحدود الفلسطينية المصرية ةالتي باتت تشكل تهدياً جدياً على حياة أبناء شعبنا بما تحصده يومياً من أرواح ،وقالت أن العمل في الأنفاق أدى إلى وفاة نحو 170 إنسان فلسطيني علاوة على إصابة المئات بتشوهات و إعاقات مختلفة ، هذا بالإضافة إلى انتشار العديد من المظاهر السلبية في مجتمعنا  كظاهرة عمالة الأطفال واستغلال حاجة الشباب للعمل نتيجة الظروف الاقتصادية السيئة التي يمر بها شعبنا ، معتبرة أن ظاهرة الأنفاق لا يمكن أن تشكل بديلا عن فتح المعابر ورفع الحصار . 

ودعت الجبهتان إلى إنهاء حالة الإنقسام و إستعادة الوحدة الوطنية ليتمكن الشعب الفلسطيني من مواجهة عدوان الاحتلال و فك الحصار و التصدي لكافة المخاطر و التحديات التي تهدد مستقبل الشعب و قضيته الوطنية .

  

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً