نضال العمال بسوريا :تعقد مؤتمرها وتؤكد التمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا وحيدا لشعبنا

2010/05/26
Updated 2010/05/26 at 3:15 مساءً

  

سوريا / أكدت كتلة نضال العمال الذراع العمالي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني ،في الساحة السورية على  التمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها ممثلاً شرعياً وحيداً و مكسباً تاريخياً لشعبنا الفلسطيني ساهمت في التعبير عن كيانه السياسي و بلورة هويته الوطنية ،و تقديم قضيته إلى المجتمع الدولي في إطار قضايا الشعوب المناضلة لأجل حريتها و استقلالها .

وأضافت الكتلة أنها تتمسك ببرنامج الإجماع الوطني و الذي يتلخص بأن هد هدف نضال الشعب الفلسطيني المباشر هو إنهاء الاحتلال الصهيوني و إزالة المستوطنات عن كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ حزيران 1967 بما فيها القدس، وتأمين حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم و ممتلكاتهم وفقاً للقرار 194 ،وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة .وتابعت الكتله نؤكد على ضرورة الحرص على وحدة اتحاد عمال فلسطين و ضرورة عقد مؤتمر عام موحد ،والحرص على استقلالية المنظمات النقابية و الاتحادات الشعبية و عدم التدخل في شؤونها و تفعيل دورها في الداخل والخارج .داعية إلى العمل على الوحدة الوطنية الفلسطينية و إنهاء الانقسام بأسرع وقت بما يخدم مصالح شعبنا الفلسطيني بكافة فئاته .

جاء ذلك خلال عقد مؤتمرها العام في الساحة السورية ،”مؤتمرالوفاء للشهداء و للقائد المؤسس الخالد الشهيد الدكتور سمير غوشة “،بحضور سلطان شعبان سكرتير الساحات الخارجية، وأبو ماهر عضو قيادة حزب الشعب ممثلا عن الكتل النقابية لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية ،وحشد من ممثلي فصائل المنظمة ،وممثلي الكتل النقابية والاتحاد الشعبية في مخيمات سوريا ،واعضاء وكوادر الجبهة.

وتم افتتاح أعمال  المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت تحية لشهداء الثورة الفلسطينية،ثم ألقى أبو باسل كلمة اللجنة التحضيرية للكتلة متحدثاً عن التاريخ النضالي للحركة العمالية في فلسطين ،مستعرضاً تاريخ هذه الحركة من خلال إنشاء اتحاد عمال فلسطين منذ بداية الستينات، ودوره في الحركة العمالية منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية كذراع جماهيري للثورة ، و تطرق إلى ماتتعرض له الطبقة العاملة تحت الاحتلال في الضفة و القطاع مطالباً بوحدة الحركة العمالية الفلسطينية ،وكذلك أوضاع العمال الفلسطنيين في مخيمات اللجوء والشتات .

­­­­­وبكملة الكتل العمالية لمنظمة التحرير الفلسطينية حيا أبو ماهر عضو قيادة حزب الشعب جبهة النضال قيادة و كوادر و أعضاء كتلة نضال العمال على دورهم في الحركة العمالية.

مشيداً بنضالات الحركة العمالية الفلسطينية التي كانت دائماً بمواجهة الاستيطان و الاحتلال ، كما ثمن عقد هذا المؤتمر متمنياً للرفاق في جبهة النضال النجاح في أعمال المؤتمر و تحقيق أهدافه بالتقدم و التطور .

وبكلمة جبهة النضال أكد سلطان شعبان سكرتير الساحات على ضرورة اعادة الوحدة الوطنية إنهاء الانقسام عبر التوقيع على الورقة المصرية ،مؤكدا حرص الجبهة في كافة جولات الحوار الوطني في القاهرة ورؤيتها الوحدوية للخروج من هذا المأزق الذي يستفيد منه أعداء شعبنا و قضيتنا، مطالباً حركة حماس بالتقدم خطوة نحو إعادة اللحمة للشعب الفلسطيني من خلال توقيع الورقة المصرية .

مؤكدا على موقف الجبهة بالتمسك بمنظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد و رفض كافة المحاولات لخلق البدائل .

وثمن شعبان الجهد المبذول في كافة فروع الساحة لعقد هذا المؤتمر ،موضحا أنه يأتي تجسيداً للديمقراطية درجاته و الشفافية ،واستمرارا على نهج القائد الراحل المؤسس الدكتور سمير غوشة .مؤكداً أن هذا المؤتمر هو مكملاً  للمؤتمرات النقابية التي عقدت في الوطن والخارج، من أجل  مواصلة الحراك الداخلي والحياة التنظيمية متمنياً للرفاق النجاح في مؤتمرهم .

موجهاً التحية لشعبنا الصامد في أراضي عام 1948 و إلى شعبنا المحاصر في غزة و إلى شعبنا الصامد في الضفة الغربية المقاوم في بعلين و نعلين و المعصرة ،وكذلك لشعبنا الصامد في مخيمات اللجوء والشتات .

وبعد استكمال المؤتمر أعماله ،وتقديم تقريره المالي والاداري ،تم انتخاب عبد الكريم نمر رئيساًا للمؤتمر وانتخاب مقررين ،وبعد تثبيت العضوية، بدء المؤتمر بمناقشة جدول أعماله ،ومناقشة مشروع اللائحة الداخلية ،ثم انتخاب المكتب التنفيذي للكتلة،التي فاز بها أبو فراس سكرتيراً ،أبو باسل أميناً سر ،محمد شحادة العلاقات العامة، أبو عرب الإدارة والمالية، أمجد النشاطات، راوية المرأة العاملة .

والجدير ذكره أن الكتلة وبعد إنتخاب مؤتمراتها الفرعية في الضفة وغزة والساحات الخارجية ،ستعقد المؤتمر العام الأول مؤتمر( ” فارس القدس ” القائد الوطني والقومي الكبير الرفيق الخالد د. سمير غوشة) ، يوم السبت القادم 29/5/2010 م، في النادي الأرثوذكسي بمدينة رام الله تحت شعار ( يد تبني ويد تقاوم ).

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً