اشتيوي :بذكرى انطلاقة العربية الفلسطينية سنبقى متجذرين على ارض وطننا الذي لا وطن لنا سواه

2010/10/14
Updated 2010/10/14 at 1:56 مساءً

نابلس / أكد الرفيق عماد اشتيوي سكرتير الجبهة بمحافظة نابلس ،بكلمة لجنة التنسيق الفصائلي ، في الذكرى الثانية والأربعون للانطلاقة والذكرى السابعة عشر للتجديد للجبهة العربية الفلسطينية، على أنها فصيل مناضل من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية شق طريقه نحو التمسك بالقرار الوطني المستقل، وبمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا لشعبنا الفلسطيني .

مقدما التهنئة و التحية للرفيقات والرفاق في الجبهة العربية الفلسطينية قيادة وكوادر وأعضاء وفي طليعتكم الرفيق المناضل الأمين العام جميل شحادة الذي نعتز ونفتخر بدوره الوطني ومواقفه المبدئية الشجاعة وحرصه الدائم على صون وحماية الحقوق والثوابت والوحدة الوطنية تعبيرا عن التزام الجبهة العربية الفلسطينية في إطار المشروع الوطني جنبا إلى جنب مع مختلف قوى وفصائل الشعب الفلسطيني المناضلة والحيّة .

وأضاف اشتيوي إننا في لجنة التنسيق الفصائلي  والهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى والمعتقلين في محافظة نابلس ،ونحن نحيي مع رفاقنا في الجبهة العربية ذكرى انطلاقتهم المجيدة حيث تتزامن هذه الفعالية ضمن هذا النشاط المشترك للتضامن مع الأسيرات والأسرى الصامدين البواسل في سجون الاحتلال، فإننا نقدر عاليا أن  إحياء هذه الذكرى في هذا الوقت بالذات يشكل التفافا حول ملف الأسرى ومع المناضلين من اجل حرية وكرامة شعبهم الذين قدموا حرية شعبهم على حريتهم الشخصية ، أولائك المناضلون الأشاوس داخل قلاع الأسر في باستيلات الاحتلال ، نقول لهم اليوم أننا على العهد ، عهد الوفاء والإباء وديمومة المسيرة النضالية حتى تحقيق أهداف وتطلعات شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس .

 

قائلاً لتذهب إلى الجحيم كل مؤامرات ومخططات الترحيل والترانسفير ومشاريع فرض الأجندة والاملاءات نحو مزاعم الدولة اليهودية وما يسمى بقانون المواطنة والولاء للقسم ، سنبقى متجذرين على ارض وطننا الذي لا وطن لنا سواه ، ستبقى جماهير يوم الأرض وهبة أكتوبر شوكة في حلق اليمين الإسرائيلي المتطرف بزعامة نتنياهو وليبرمان ولن تنطلي هذه المخططات على احد فشعبنا وقيادتنا أوعى ألف مرة من أن يمرر عليها مثل هذا المخطط .

وتابع اشتيوي نطالب المجتمع الدولي للتدخل العاجل للجم دولة الاحتلال وإلزامها بقرارات الشرعية الدولية وان لا يعلن العالم وفي مقدمته العالم العربي موقفا واضحا وصريحا يدعم نضالات ومواقف وتضحيات شعبنا الفلسطيني حتى دحر الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وضمان حق العودة للاجئين وفق القرار 194 ونعاهد شعبنا وشهدائنا وأسرانا وأسيراتنا ان تظل راية النضال خفاقة دائما وان نواصل كفاحنا الوطني تحت إطار ممثلنا الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية ،وهناك نؤكد التفافنا حول منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها رمز نضالنا وتعبير حقيقي عن الهوية الوطنية لقضيتنا العادلة وأنه لا ممثل غير منظمة التحرير الفلسطينية .

 

وختم اشتيوي إننا في لجنة التنسيق الفصائلي نؤكد في ذكرى انطلاقة الجبهة العربية الفلسطينية على أهمية تغليب المصلحة الوطنية العليا وتغليب التناقض الرئيسي مع الاحتلال وضرورة انجاز ملف المصالحة الوطنية على أساس إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وطي هذه الصفحة السوداء من تاريخ شعبنا والى الأبد والزج بكل طاقات وإمكانات شعبنا في معركته الحقيقية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وسياساته ومخططاته ومواجهة عربدات  واعتداءات عصابات المستوطنين الإجرامية المتطرفة وتوجيه كل الجهود لحماية الثوابت الوطنية الفلسطينية .

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً