جنين :شباب النضال الفلسطيني ينظم ورشة عمل الشباب والمواطنة

2010/11/11
Updated 2010/11/11 at 1:01 مساءً

جنين / نظم اتحاد شباب النضال  الفلسطيني الذراع الشبابي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني في جنين وبالتعاون مع المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية ورشة تدريبية حول” الشباب والمواطنة الفاعلة”.

وتأتي هذه الورشة ضمن رزمة المشاريع  المشتركة التي تم توقيعها بين الاتحاد والمركز الفلسطيني للسلام والديمقراطية .

وفي بداية الورشة رحب الرفيق علاء اعبيد سكرتيرالاتحاد بالحضور، مقدماً تعريفا  عن اتحاد شباب النضال ،وفعالياته ونشاطاته المختلفة ، بهدف توعية الشباب وخلق الكادر الشبابي والواعي .

مؤكداً على دور الشباب في بناء المجتمع والنهوض به، مبدياً حرص الاتحاد  الأخذ بيدهم وتحفيزهم وتعزيز قدراتهم وتأهيلهم للوصول إلى غدٍ أفضل رغم التحديات والصعوبات، التي يواجهونها، ودعيا للاستفادة من طاقاتهم ليؤدوا دورهم في المجتمع وبناء أركان الوطن.

وحاضر بالورشة المدرب سامي دغلس ، متطرقاً إلى  قضايا الحكم الصالح والديمقراطية والحقوق والواجبات ،والانتماء.

وأكدت الورشة على اهمية المساواة بين جميع المواطنين التي تشكل إحدى القضايا الجوهرية في المواطنة، فلا يجوز التمييز بين المواطنين على أساس ( الدين، العرق، الجنس، اللون، الانتماء السياسي) ويجب أن ينال المواطنون حقوقا وواجبات متساوية دون أية اعتبارات ، إضافة إلى المساوة فيما بينهم أمام القانون.

 وتابعت إن عملية بناء الدولة كمشروع مجتمعي متكامل تتطلب تفاعل وتعاون المواطنيين الفاعلين الناشطين، وتحديدا الشباب الذين يشكلون نصف المجتمع الفلسطيني والذين يتحلون بجملة من المعارف، المتسلحين بالمهارات التي تمكنهم من النقد والتحليل، والتقييم، وممارسة الرقابة، والابداع.

موضحة أن مهارات الشباب  تمكنهم من المشاركة الواعية والهادفة، وتحركهم توجهاتهم الايجابية وروح المسؤولية العالية، وقبولهم باختلافات المواطنيين الذين يشاركونهم المواطنة، والعيش في هذا المجتمع على قدم المساواة في الحقوق والواجبات،  مشيرة إلى إن هذا الاختلافات لا تلغي  أو تقلل  من شأن الآخرين بأفكارهم، ومعتقداتهم.

مشيرةً إن المواطنة هي الوعاء الكبير الذي يستوعب هذه الاختلافات، ويعطي الشرعية لتعددية المجموعات، والآراء والتيارات، والأحزاب المختلفة، مع احتفاظ كل طرف بالمحافظة على عاداته، وتقاليده، ونمط حياته، واحترام الآخرين بعاداتهم، وتقاليدهم، وأفكارهم، ونمط حياتهم.

وفي نهاية الورشة فتح باب النقاش للمشاركين  وتناولوا فيها أهم الصعوبات والتحديات التي تواجههم في المشاركة السياسية والمجتمعية والتنمية الاجتماعية، والرد على جميع التساؤلات والاستفسارات.

وشكر الاتحاد  المركز على جهوده واهتمامه بفئة الشباب ، وتم الاتفاق على عقد عدة دورات و ورشات مشتركة في المستقبل .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً