النضال الشعبي : اغتيال القواسمي بدم بارد إفلاس سياسي وإرهاب دولة منظم وتدعو لتوفير الحماية لشعبنا

2011/01/07
Updated 2011/01/07 at 2:10 مساءً

 

رام الله: استنكرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني الجريمة البشعة التي أقدمت عليها قوات الاحتلال فجر اليوم باغتيال المسن عمر سليم القواسمي بدم بارد في مدينة الخليل، معتبرة ذلك تصعيداً خطيراً وتتحمل حكومة الاحتلال مسؤولية تفجير الأوضاع في المنطقة .

وأضافت الجبهة إن جريمة الاغتيال جاءت بقرار سياسي من قبل حكومة الاحتلال التي باتت تسعى للخروج من عزلتها الدولية بعد توالي الاعترافات من قبل دول العالم بالدولة الفلسطينية، وأنها  معنية بإبعاد الأنظار عن الضفة والقدس وعن فشل المفاوضات.

وتابعت الجبهة  إن هذا التصعيد  يعبر عن الإفلاس السياسي الذي وصلت إليه حكومة الاحتلال بعد إفشالها عملية السلام  لتتهرب من أية استحقاقات تفرضها تلك العملية وهو استهتار بالقيم والقوانين وتأكيد على استخدام إرهاب الدولة المنظم، داعية على توفير الحماية الدولية لشعبنا .

وعلى صعيد أخر دعت الجبهة إلى وقف الحملات الإعلامية والابتعاد عن سياسة التخوين مؤكدة أن المستهدف هو الشعب الفلسطيني بكافة أماكن وجوده وحكومة الاحتلال لا تفرق بين احد فالكل الفلسطيني في دائرة الاستهداف.

وأكدت الجبهة أن استمرار الانقسام يقدم الهدايا المجانية لحكومة الاحتلال لمواصلة سياسة الاغتيالات والاستفراد بالشعب الفلسطيني ،وبات مطلوبا من حركة حماس امتلاك الشجاعة والقرار الإرادة السياسية بالتوجه للتوقيع على الورقة المصرية لإنهاء الانقسام ،والتفرغ لوضع خطة وطنية فلسطينية لمواجهة حكومة الاحتلال .

وطالبت الجبهة عدم الانجرار وراء الدعاية الإعلامية التي تقوم بها حكومة الاحتلال ،والتوقف عن حملات الاتهامات بالتخوين وما يسمى ” التنسيق الامني” ،فالمرحلة والتصعيد العدواني الذي تقوم به حكومة الاحتلال يتطلب مواجهته بعقلية واعية وقرار سياسي شجاع ،بعيدا عن التصريحات الإعلامية التي تخدم مصالح الاحتلال .

ودعت الجبهة المجتمع الدولي واللجنة الرباعية إلى اتخاذ إجراءات عملية تلزم حكومة الاحتلال بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية مطالبة بتقديم جنود الاحتلال الذين اغتالوا القواسمي إلى محاكمة دولية لارتكابهم جريمة حرب واغتيال بدم بارد .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً