النضال:تدعو لتوجيه الرأي العام العالمي لخطورة المستوطنات والصناعات فيها على مستقبل الدولة الفلسطينية

shello
shello 2011/02/09
Updated 2011/02/09 at 1:00 مساءً

سلفيت: اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تصريحات وزير الخارجية حكومة الاحتلال افيغدور ليبرمان بأن “الجانب الفلسطيني ببذل قصارى الجهود لإفشال عملية السلام” ، بأنها دعاية سياسية فارغة من أي مضمون، وتندرج ضمن محاولات الاحتلال تضليل الرأي العام العالمي .

ودعت الجبهة خلال اجتماع لكادرها بمحافظة سلفيت بحضور علاء الديك عضو اللجنة المركزية للجبهة سكرتيرها بالمحافظة ، إلى ضرورة توحيد كافة الجهود الفلسطينية لمواجهة مخططات حكومة الاحتلال الإسرائيلية الهادفة إلى فرض المزيد من الوقائع على الأرض ،بابتلاع المزيد من الأراضي الفلسطينية لصالح غول الاستيطان والاستمرار بفرض الهيمنة على المجتمع الدولي .

وأكد الديك أن محافظة سلفيت تشهد هجمة استيطانية حيث أعلنت سلطات الاحتلال بناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة في مستوطنات المحافظة، ولوحظ في الآونة الأخيرة زيادة محمومة في البناء الاستيطاني فيها أقيمت على في كل من مستوطنات” أرئيل وبركان “وغيرها والتي تكاد تبتلع أراضي المحافظة، حتى أصبحت القرى والبلدات الفلسطينية معزولة ومحاصرة دون ترابط جغرافي يجمعها.

 

وأشار الديك أن الآثار المدمرة لتلك المستوطنات على البيئة بالمحافظة حين أن تلك المستوطنات كارئيل الغربية وبركان هي تجمعات صناعية خطرة، ويوجد بالتجمع الاستيطاني أكثر من 150 صناعة، تتباين بين خطرة إلى خطرة جدا خاصة أنها صناعات تتعلق بالأصباغ والجلود والكيماويات، وهي مواد مصنفة صناعيا ،وخطيرة جدا لأنها كيماوية ناتجة عن معادن ثقيلة كالزرنيخ والرصاص وغيرها، فالخطر يمتد بيئيا وطبيعيا وبيولوجيا ويهدد حياة المواطنين، خاصة مع انتشار الأمراض الخطرة بين السكان بسبب شيوع ظاهرة المياه العادمة والمياه الصناعية، ناهيك عن المكبات التي يتم التخلص منها بالأراضي الزراعية وعلى طرقات القرى.

ودعا الديك إلى المساهمة في توجيه الرأي العام العالمي إلى خطورة المستوطنات والصناعات فيها على مستقبل الدولة الفلسطينية، وعلى الإنسان الفلسطيني .

وطالب الديك بتطبيق مسودة المعاهدة الدولية لحقوق الجيل الثالث، حيث تشير إلى حق الإنسان في بيئة صحية، حيث أن المادة 14 أكدت أن كل الأشخاص يملكون حقا في بيئة نظيفة ومتوازية بحيث تكون مناسبة لنموهم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والقانوني، والمادة 15 ” تتعهد الدول الأعضاء بعدم تحويل الظروف الطبيعية للحياة بشكل سلبي يؤدي إلى الأضرار بصحة الإنسان ومستقبل المجتمع “.

هذا وناقشت الجبهة خلال اجتماعها أخر المستجدات السياسية والأوضاع التنظيمية ،ووضعت خطة عملها للمرحلة المقبلة .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً