النضال تشارك بالاعتصام الجماهيري بالبداوي وأبو جورج طريق النصر يبدأ بالوحدة الوطنية

shello
shello 2011/02/25
Updated 2011/02/25 at 4:16 مساءً

 لبنان : شاركت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بالاعتصام الجماهيري الحاشد في منطقة الشمال في مخيم البداوي ، الذي دعت له حركة فتح ، وذلك تقديرا لدور القيادة الفلسطينية و استنكارا لاستخدام الإدارة الأميركية للفيتو في مجلس الأمن .

وشارك بالاعتصام  ممثلو فصائل منظمة التحرير الفلسطينية و اللجان الشعبية و فعاليات من مخيمي البارد و البداوي ومدينة طرابلس وطلاب روضة فلسطين.

وبكلمة  فصائل منظمة التحرير الفلسطينية التي ألقاها  عضو اللجنة المركزية للجبهة أبو جورج أكد على موقف الجبهة من استخدام الإدارة الأمريكية حق الفيتو ، إن استخدام الولايات المتحدة الأمريكية حق النقض “الفيتو”،ضد مشروع يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية رغم تصويت 14 دولة لصالح القرار ، ودعم أكثر من 137 دولة لقرار إدانة الاستيطان حيث أن استخدام الفيتو ، كشف وبالملموس عن حقيقة الموقف الأمريكي الحقيقي وانحيازه الكامل لحكومة الاحتلال، و اهانة للمجتمع الدولي ،وتفرد أمريكي لحماية دولة احتلال قائمة على التطهير العرقي والاغتيالات والقتل للمدنيين والأبرياء .

وأضاف أبو  جورج  إن أمريكا تحاول حماية حكومة نتنياهو وفك العزلة عنها حيث أن حكومة نتنياهو تعيش تحت الضغوط وفي عزلة دولية آخذة بالتصاعد.

 مؤكداً أن  الشعب الفلسطيني بكافة قواه يرفض ويدين الضغوطات التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية من قبل الولايات المتحدة التي فقدت مصداقيتها فهي تتحدث عن حق الشعوب بالحرية والديمقراطية، وتعترض على قرار يؤكد على حرية الشعب الفلسطيني وحقوقه في إقامة دولته ،والعيش بأمن وسلام كباقي شعوب المنطقة واستخدامها الفيتو بمثابة تشجيع لإسرائيل لمواصلة سياستها و هذا يشكل عقبة في وجه مسيرة السلام في المنطقة.

 

وعلى صعيد أخر قال أبو جورج ندين طرح” الكنيست الإسرائيلي” قانون لضم الضفة الغربية إلى ‘ السيادة الإسرائيلية ‘،وانه بمثابة  هلوسة وإفلاس سياسي ، ودليلا على  التطرف والعنصرية وإرهاب الدولة المنظم الذي تنتهجه حكومة الاحتلال..

 داعيا  العمل على استعادة القرار الأممي رقم 2379 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1975 الذي اعتبر الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية والتمييز العرقي والذي تم إلغاؤه بالقرار 46/86 عام 1991م، وتفعيل  نتائج مؤتمر دوربان في جنوب أفريقيا عام 2001 ،ومؤتمر دوربان في سويسرا عام 2009 ،والذي طالبت فيه نحو ثلاث آلاف منظمة غير حكومية بوقف العنصرية ضد الشعب الفلسطيني ،واعتبرت العنصرية الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية

 

وعلى الصعيد  الفلسطيني الفلسطيني  دعا أبو جورج الإخوة في حركتي فتح وحماس إلى إنهاء الانقسام الذي طال أمده إلي أكثر من خمس سنوات، ولا يزال مرشحا للاستمرار والذي شكل انتكاسة لآفاق المشروع الوطني الفلسطيني سواء أكان ذلك علي صعيد الدولة أم حق تقرير المصير أم الثوابت الوطنية وندعوهم إلى الاستجابة إلى رغبة الشعب الفلسطيني الداعي إلى إنهاء الانقسام  والتي انطلقت تحت اسم”التجمع الشبابي الفلسطيني” حيث أن طريق النصر يبدأ بالوحدة الوطنية الفلسطينية  فالانقسام الحاصل في جدار الوحدة الوطنية اضعف القضية الفلسطينية كلها،  إننا  نقول كفى لهذا الانقسام المتواصل والتوجه فورا” لتوقيع المصالحة والترفع عن المصالح الضيقة لهذا الفصيل أو ذاك لأن فلسطين أكبر منى جميعا” تحتاج إلى كل الجهود المخلصة.

 

وفي ختام كلمته توجه بالتحية إلى الموقف  الحكيم والشجاع  الذي أتخدته القيادة الفلسطينية برفض المفاوضات في ظل استمرار ، وكما نتوجه بالتحية  للتحركات الشعبية في الوطن العربي ونتمنى أن تكون تحركاتهم لصالح قضيتنا ز

كما نتقدم بالشكر إلى معالي وزير العمل اللبناني الشيخ بطرس حرب على وقع أمس قرار وضع قانون عمل الفلسطينيين في لبنان حيز التنفيذ بعدما اقره مجلس النواب اللبناني في 18 أغسطس الماضي والذي يسهل دخول الفلسطينيين في سوق العمل وفي تحسين أوضاع اللاجئين والعاملين في لبنان.

 

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً