نضال المرأة تعقد مؤتمرها الفرعي الأول وتنتخب هيئة قيادية جديدة في محافظة الشمال

shello
shello 2011/03/12
Updated 2011/03/12 at 7:18 صباحًا

غزة: عقدت كتلة نضال المرأة الفلسطينية الإطار النسوي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمحافظة الشمال اليوم، مؤتمرها الفرعي الأول ( مؤتمر الشهيد القائد د. سمير غوشة ) في مقرها وسط مخيم جباليا .

وحضر المؤتمر أعضاء اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي عاطف السويركي ” أبو حسونة ” جهاد أحمد ” أبو فارس الشيخ ” والرفيق ممدوح الجبور والرفيقة زينب أبو موسى ، والقيادي في المبادرة الوطنية نبيل ذياب ، وعضو الاتحاد العام للمرأة بمحافظة الشمال واعتدال أبو قمر و جابر الشيخ أمين سر لجنة العمل النقابي والجماهيري ، همام أبو مور عضو لجنة الثقافة والإعلام للجبهة وممثلي فصائل العمل الوطني والأطر النسوية بالمحافظة .

وبدأ المؤتمر بترحيب من عريفة المؤتمر فالسلام الوطني فدقيقة صمت وحداد على روح الشهيدين الخالدين ياسر عرفات وسمير غوشة وعلى جميع أرواح الشهداء مع قراءة الفاتحة.

وقال عاطف السويركي ” أبو حسونة ” سكرتير لجنة العمل النقابي والجماهيري ” يأتي مؤتمرنا هذا متزامناً مع الثامن من آذار يوم المرأة الفلسطينية والتي هي مازالت في طليعة المدافعين عن الحقوق الوطنية لشعبنا ، وتناضل من أجل بناء مجتمع ديمقراطي تتمتع فيه المرأة بكافة حقوقها .

وشدد أبو حسونة أن النهوض بواقع المرأة يتطلب توحيد جهودها وتفعيل مؤسساتها النقابية وأطرها الجماهيرية من خلال تطوير وتفعيل ” الاتحاد العام للمرأة ” وتعزيز الممارسة الديمقراطية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة على قاعد التمثيل النسبي الكامل والعمل انخراط المرأة في الحياة العامة والمشاركة في دوائر صنع القرار في كافة المجالات .

وأكد اأبو حسونة على ضرورة تغليب مصالح الشعب الفلسطيني العليا عن المصالح الفصائلية والحزبية ، وأن تعود الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام حتى تستطيع أن تتوحد كافة الجهود أمام حكومة اليمين الإسرائيلي المتطرف التي تهدف إلي شطب المشروع الوطني الذي ناضلنا من أجلة عشرات السنين وقدم شعبنا من أجله التضحيات الجسام .

وألقى نبيل دياب القيادي في المبادرة كلمة فصائل العمل الوطني أكد خلالها على ضرورة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الذي فتح شهية الاحتلال ليرتكب أبشع الجرائم ضد الشعب الفلسطيني ويواصل سياساته الاستيطانية ومصادرة الأراضي وتهويد مدينة القدس .

وعبر دياب عن اعتزازه بالمرأة الفلسطينية وتاريخها النضالي بجانب الرجل ضد الاحتلال كونها أم الشهيد وأم الأسير بل وحملت السلاح وقاومت الاحتلال واستشهدت وأسرة وكان لها أيضا الدور البارز في انتفاضة عام السبعة والثمانين الذي انطلقت من مخيم جباليا وانتفاضة الأقصى وقدمت الكثير من الشهداء والشهيدات .

وهنأت اعتدال أبو قمر في كلمة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية كتلة نضال المرأة بانعقاد مؤتمرها الفرعي لمحافظة الشمال ، داعية إلى المساهمة الفاعلة في البناء وإرساء المجتمع على الأسس الديمقراطية والمساواة والعدالة والحريات العامة وحقوق الإنسان واعتماد مبدأ الشفافية والعمل من أجل تفعيل الاتحادات والمنظمات الشعبية والقيام بدورها على الصعيدين الوطني والنقابي .

وأكدت أبو قمر على حق المرأة الفلسطينية في مساواة كاملة تضمن لها مشاركة حقيقية في الحياة العامة وإقرار قوانين فلسطينية منصفة للمرأة الفلسطينية .

ومن جانبها قالت حنان أبو راشد في كلمة كتلة نضال المرأة بمحافظة الشمال ” يأتي مؤتمرنا هذا يوم المرأة العالمي لنؤكد على أهمية المرأة في مجتمعنا الفلسطيني والذي شاركت جنباً إلي جنب باقي شرائح وقطاعات شعبنا النضال مقدمة التضحيات الجسام مجسدة بصمودها أروع نماذج البطولة والعطاء .

وبدورها قالت زينب أبو موسى سكرتير كتلة نضال المرأة بقطاع غزة في عقب الانتهاء من أعمال المرأة ” أن كتلة نضال المرأة أنهت مؤتمراتها الفرعية وتم انتخاب الهيئات القيادية للكتلة في محافظات غزة ، وسوف تتوج هذه المؤتمرات الفرعية بالمؤتمر العام للمرأة لانتخاب قيادة جديدة لكتلة نضال المرأة في قطاع غزة .

هذا وقد انتخبت عضوات المؤتمر قيادتها الجديدة لكتلة نضال المرأة الفلسطينية بمحافظة الشمال وانتخاب عضوات للمؤتمر العام للكتلة في أجواء سادتها الديمقراطية خلال أعمال مؤتمرها .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً