النضال الشعبي تدعو لتفعيل النضال الجماهيري في مواجهة الاحتلال وإجراءاته وسياساته

2011/03/29
Updated 2011/03/29 at 5:23 مساءً

رام الله/ أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في بيان لها بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين ليوم الأرض أن تفعيل النضال الشعبي والجماهيري في مواجهة الاحتلال وإجراءاته وسياساته العنصرية يشكل تحديا شعبيا ونضالا سياسيا يعطي قضيتنا الوطنية زخما افقدها لسنوات.
وأضافت الجبهة أن النضال الشعبي يكشف للعالم إرهاب حكومة الاحتلال، مطالبة بتعميم تجارب المقاومة الشعبية وخلق بؤر نضالية في كافة المناطق والمحافظات المتضررة من ممارسات الاحتلال والاستيطان وجدار الفصل.
ودعت الجبهة إلى توحيد الجهود ورص الصفوف والشروع الفوري في طي صفحة الإنقسام لإستعادة الوحدة الوطنية وتسخير كل طاقات وإمكانات شعبنا في المعركة الحقيقية لدحر الاحتلال الإسرائيلي.
ودعت إلى مواصلة الحراك الشبابي والشعبي للضغط باتجاه إنهاء الانقسام السياسي والجغرافي بين جناحي الوطن، واغتنام الفرصة والتقاط اللحظة التاريخية من خلال الترجمة الفورية لمبادرة الرئيس محمود عباس التي أطلقها خلال دورة المجلس المركزي نحو إنهاء الانقسام وتوحيد شطري الوطن وتشكيل حكومة ائتلاف وطني والشروع فورا بالعمل على تفعيل لجان ومؤسسات ودوائر منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني في كافة آماكن تواجده .
وأكدت بان المسؤولية الوطنية تتطلب من كافة القوى السياسية بما فيها حركة حماس للتعاطي الايجابي مع مبادرة الرئيس والاصطفاف صفا موحدا لتحقيق أمنيات وطموحات شعبنا بالحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، معتبرة بان المستفيد الأول والأخير من حالة الانقسام والتشتت هو الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل باتجاه تمزيق الصف الفلسطيني وله مصلحة في توظيف هذا الانقسام للتهرب من التزاماته اتجاه عملية السلام .
ودعت الجبهة إلى المضي قدما نحو الإعلان عن الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران عام 1967 ، وحشد التأييد الدولي لهذا المشروع الوطني ودعوة المجتمع الدولي للاعتراف به ، مثمنة موقف العديد من البلدان الداعمة لحقوق شعبنا وتجسيد سيادته الوطنية فوق أرضه وطالبت كافة الأحرار في العالم إلى مواصلة الدعم لنضال شعبنا حتى نيل حقوقه الوطنية الكاملة ” .
وأضاف بيان الجبهة أن معركة الأرض ما زالت مستمرة وتتواصل جولاتها حيث تتصدى جماهير الشعب الفلسطيني للاستيطان والجدار ومصادرة الأراضي وهدم المنازل وتهويد القدس ، الأمر الذي يتطلب تحركا فلسطينيا على كافة المستويات الشعبية والرسمية لفضح إجراءات وممارسات الاحتلال وإلزام دولة الاحتلال بالامتثال لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً