صور: الرفيق أبو العبد تامر نعاهدك د.غوشة سنبقى نسترشد بالمبادئ والافكار التي علمتها فينا بالذكرى 43

2010/07/17
Updated 2010/07/17 at 1:16 مساءً

 

لبنان – صور/ نظمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في مدينة صور مهرجاناً جماهيرياً في ذكرى انطلاقتها الثالثة والاربعين ،وبالذكرى الأولى لرحيل القائد المؤسس الدكتور سمير غوشة وذلك في نادي النضال الثقافي في منطقة صور ،وحضر المهرجان ممثلي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ،ورؤساء الاحزاب اللبنانية ،ورؤوساء ومخاتير البلديات ،ووفدا من حركة أمل وحزب الله ،وممثلين عن الأندية والجمعيات الوطنية اللبنانية والفلسطينية ،وجماهير غفيرة من أبناء المخيمات المجاورة .

وبدء المهرجان بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً  على أرواح الشهداء ،تلاه النشيدين الوطنيين الفلسطيني واللبناني ،وقدم عريف الحفل هشام ديب لمحة عن مسيرة  الجبهة التاريخيه والشهيد القائد الدكتور غوشة  ، مرحباً بالحضور من الاحزاب والقوى الوطنيه اللبنانيه والفلسطينية.

وقال أبو أحمد زيداني عضو قيادة اقليم حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح ،مسؤول الشباب والرياضة ،بكلمة منظمة التحرير الفلسطينية ، نؤكد حرصنا على الوحدة الوطنية الفلسطينية وندعو الأخوة في حركة حماس للتوقيع سريعاًعلى الورقه المصريه لنتفرغ معاً لمواجهة الاحتلال الذي يزحف على معظم الأرض الفلسطينية والذي يقيم الجدار والمستوطنات وهو يعمل ليل نهار لتفريغ القدس من أهلها.

وأضاف زيداني ان حركة فتح لن تنسى وصيه الشهيد القائد د.سمير غوشة والتي كانت اخر وصاياه قبل رحيله  بأيام قليلية، يوم ارسل رسالته التاريخية إلى مؤتمر فتح السادس يؤكد فيها على وحدة الحركه ودورها الرائد في مسيرة وكفاح الشعب الفلسطيني ،مؤكداً على الدور التاريخي لجبهة النضال ومكانتها سواء في الداخل والخارج وهي التي التصقت بالجماهير ولم تبخل يوماً بعطائها  فنرى رفاق الجبهة في كل موقع ومكان من انجح الكوادر يتميزون بالحنكة السياسية وبالسلوك والأخلاقي الثوري.

ومن جهة أخرى طالب زيداني الاخوة  في الحركة الوطنيه اللبنانية بلعب دوراً أكبر من أجل الحقوق المدنية والاجتماعية للشعب الفلسطيني في لبنان ،مؤكداً الرفض الكامل لكل اشكال التوطين والتهجير والتمسك بحق العودة وبالقرار 194 .

وفي كلمة الاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية اللبنانية ،قال أمل عباس عيسى عضو المكتب السياسي لحركة أمل  أن الوحدة الوطنية الفلسطينية  نصر والفرقة هزيمه وما أحوجنا  اليوم لتوحيد صفوفنا حيث نرى عدونا يتوحد على باطله، ونحن نختلف ونتفرق على حقنا، مؤكداً  أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الاطار الفلسطيني الشرعي والوحيد لكل اطياف اللون السياسي الفلسطيني .

وأضاف عيسى نؤكد ما قاله الرئيس نبيه بري أن حق الفلسطينين في لبنان حق مشروع ليس منه من أحد وليست مقايضه قضية بقضية  بل حق انساني بمزاولة المهن والتملك وافق عليه لبنان وفق معاهدات ومواثيق ،ومؤكداً على بذل الجهد من أجل ايجاز هذه الحقوق في اقرب وقت.

وفي كلمة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني  أكد تامر عزيز أبو العبد عضو المكتب السياسي للجبهة مسؤول إقليم الشمال على التمسك بالمباديء والقيم النضالية والكفاحية التي اختطها الراحل القائد المؤسس الدكتور غوشة ،قائلاً : نعاهدك سنبقى نسترشد بالمبادئ والافكار التي علمتها فينا، علمتنا ان  نحمل البندقية و علمتنا كيف تحرر الأوطان،و علمتنا كيف نكون الأوفياء لمنظمة التحرير الفلسطينية، علمتنا كيف نحمي الوحدة الوطنية الفلسطينية ،و زرعت فينا حب الوطن وحب الشهادة والوفاء للشهداء وذويهم،وعلمتنا ان فلسطين أكبر منا جميعاً ولأجلها ترخص الأرواح .

وأضاف تامر إننا نمر بمرحلة دقيقة وحساسة قل ما شهدتها القضية الفلسطينية على مدار تاريخها لذلك لا بدمن  تكاثف كل الجهود من اجل حماية القدس من التهويد و الاستيطان وهدم البيوت في احيائها خاصة في العيسويه وسلوان والشيخ جراح ومحاولة تغير معالمها التاريخية الاسلامية والمسيحية ، ومصادرة البيوت وطرد السكان وسحب الهويات وابعاد القيادات الوطنية تمهيداً لإفراغ المدنية من رموزها وقياداتها الوطنية امام ذلك لا بد من تصعيد المقاومةالشعبية والجماهيرية بكل اشكالها للتصدي للعدوان.

وطالب تامر باستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء الانقسام الفلسطيني وقطع الطريق على الاحتلال المستفيد الوحيد من بقاء هذا الوضع ،داعياًحركة حماس  إلى التوقيع على الورقة المصريه والارتقاء إلى مستوى المصالح العليا لشعبنا بعيداً عن المصالح الفئويةوالحزبية الضيقة لأن في وحدتنا قوة وفي تفرقنا ضعف وهزيمة.

وتابع تامر إن ثقافة الفصائل الوطنية الفلسطينية في لبنان وعلى رأسها منظمة التحرير الفلسطينية هي ثقافة وطنية تهدف الى حق العودة دون تنازل ولا تفريط ،داعيا الدولة اللبنانيةإلى توفير  الحق في العمل والسكن والتملك الى اللاجئين الفلسطنيين ، لأن حق الكثير من عمالنا واللأجئين مهدورة في لبنان.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً