النضال : خطة حكومة الاحتلال إقامة 500 وحدة استيطانية بالولجة وقاحة سياسية واستهتار بالمجتمع الدولي

shello
shello 2011/02/21
Updated 2011/02/21 at 1:05 مساءً

رام الله : اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أن خطة حكومة الاحتلال الإسرائيلي لإقامة 500 وحدة استيطانية جديدة على 200 دونم من أراضي الولجة، وقاحة سياسية واستهتار بالمجتمع الدولي، مشيرة إلى أن الإدارة الأمريكية تتحمل مسؤولية انفجار الأوضاع في المنطقة اثر “الفيتو” الداعم والمنحاز والمشجع لمواصلة حكومة نتنياهو البناء الاستيطاني .

وأكد عوني أبو غوش الناطق الرسمي للجبهة ، أن حكومة الاحتلال تخصص الميزانيات الضخمة وتقدم التسهيلات للجمعيات الاستيطانية اليهودية المتطرفة في القدس لتنفيذ خطة حكومة الاحتلال المسماة ” تأكيد حسم مصير القدس”.

وأضاف أبو غوش إن بناء الوحدات الاستيطانية يندرج في سياق جلب المزيد من المستوطنين للمدينة ،كما عمدت من أجل تهويد القدس إلى إصدار ما يسمى “بقانون التنظيم والتخطيط”، الذي انبثقت عنه مجموعة من الخطوات الإدارية والقانونية المعقدة والتعجيزية في مجالات الترخيص والبناء، وأدى ذلك إلى تحويل ما يزيد على 40 في المئة من مساحة القدس إلى مناطق خضراء يمنع الفلسطينيون من البناء عليها، وتستخدم كاحتياط لبناء المستوطنات كما ، كما تستهدف هذه الإجراءات إلى تهجير المواطنين الفلسطينيين ،كذلك بدأت وضمن مخططات التهويد برسم حدود جديدة للمدينة (القدس الكبرى)، وتشمل أراضي تبلغ مساحتها 600 كم2 لتبدأ حلقة جديدة من إقامة مستوطنات خارج حدود المدينة هدفها الأساسي هو التواصل الإقليمي والجغرافي بين تلك المستوطنات لإحكام السيطرة الكاملة على القدس.

ومن ناحية أخرى رحب أبو غوش بتصريحات  نائب الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ماكسويل غيلارد الذي قال  “على الرغم من (الفيتو) الأميركي الأخير في مجلس الأمن، ستبقى الأمم المتحدة مصرة على دعم خطوات الشعب الفلسطيني لبناء دولته ومؤسساته”، مشيرا إلى أن ذلك انتصارا للحقوق الوطنية شعبنا وأن مواصلة نضالنا في كافة المحافل الدولية ، سيؤدي غلى عزلة حكومة الاحتلال وفضح إجراءاتها العنصرية .

وأوضح أبو غوش  أن حكومة الاحتلال تشعر بعزلتها الدولية والفيتو الأمريكي فضح ذلك ، كما انه الإدارة الأمريكية كشفت عن وجهها الحقيقي وأنها لم تعد ذات مصداقية ويجب إنهاء رعايتها للمفاوضات والعمل على كسر احتكارها للجنة الرباعية ، داعيا الاتحاد الأوروبي وروسيا إلى لعب دورا سياسيا أكثر جرأة في سبيل دعم الحقوق الفلسطينية بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية .

وشدد أبو غوش على ضرورة إنجاح فعالية يوم الغضب ضد إجراءات الاحتلال والانحياز الأمريكي ، مطالبا كافة الجاليات الفلسطينية بالتوجه والاعتصام الجمعة القادمة أمام سفارات الولايات المتحدة الأمريكية، كما ودعا الشعوب العربية للخروج بمسيرة غضب مساندة للحقوق الوطنية لشعبنا.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً