8 أمناء عامين من فصائل المنظمة الـ 9 يتواجدون داخل الضفة الغربية حواتمة آخر الامناء في الخارج يعود قريباً للضفة

shello
shello 2013/01/24
Updated 2013/01/24 at 10:40 صباحًا

بيروت /كشفت مصادر فلسطينية مطّلعة لصحيفة “اللواء” أن أمين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة، سيعود إلى الضفة الغربية خلال الفترة القريبة المقبلة.

وبذلك يكون آخر أمين عام لفصيل مُشارك في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يعود إلى الضفة الغربية.

ويُعتبر حواتمة (84 عاماً) آخر الأمناء العامين التاريخيين في الثورة الفلسطينية الذي يتواجد خارج الأراضي الفلسطينية، حيث ما يزال يتواجد حتى الآن في سوريا.

واطّلع حواتمة بدور هام في تأسيس «حركة القوميين العرب» وانطلاق الثورة الفلسطينية، حيث يُعتبر «فيلسوف الثورة الفلسطينية»، وأحد الكوادر الرئيسية والقادة التاريخيين في الثورة، ومؤسّس «الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين» (22 شباط 1969).

الجدير ذِكره أن هناك 8 أمناء عامين من فصائل المنظمة الـ 9 يتواجدون داخل الضفة الغربية، وهم:
– فتح: الرئيس محمود عباس.
– الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: أحمد سعدات المعتقل في سجون الاحتلال (منذ 14 آذار 2006)، والذي كان قد انتخب خلفاً للأمين العام للجبهة «أبو علي» مصطفى، الذي عاد إلى فلسطين في أيلول 1999، واغتيل على أيدي قوات الإحتلال الإسرائيلي في رام الله (27 آب 2001).
– جبهة النضال الشعبي الفلسطيني: أحمد مجدلاني.
– جبهة التحرير الفلسطينية: واصل أبو يوسف.
– الجبهة العربية الفلسطينية: جميل شحادة.
– جبهة التحرير العربية: ركاد سالم «أبو محمود».
– حزب الشعب: بسام الصالحي.
– حزب فدا: زهيرة كمال.
وهناك فصيلان منتسبان إلى منظمة التحرير الفلسطينية، لكن غير مشاركين ولا فاعلين في اللجنة التنفيذية أو أطرها أو في مؤسساتها، هما:
– الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة: أحمد جبريل (متواجد في سوريا).
– طلائع حرب التحرير الشعبية – قوات الصاعقة: فرحان أبو الهيجا (متواجد في سوريا).
وهناك 3 فصائل جرى تأسيسها بعد إنشاء المنظمة، غير منضوية إليها، ولكن تقرّر انضمامها في إطار إعادة تفعيل «منظمة التحرير الفلسطينية»، وهي:
– حركة حماس: خالد مشعل (يتواجد بين القاهرة والدوحة).
– حركة الجهاد الإسلامي: رمضان عبد الله شلّح (متواجد في دمشق).
– المبادرة الوطنية: الدكتور مصطفى البرغوتي (متواجد في رام الله).

اللواء اللبنانية .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً