د.مجدلاني يلتقي فعاليات نابلس : ويؤكد الاقتصاد سجل نموا بنسبة 8% العام المنصرم

shello
shello 2010/04/06
Updated 2010/04/06 at 2:51 مساءً

نابلس/اعتبر وزير العمل د.أحمد مجدلاني، أن نمو الاقتصاد الفلسطيني بنسبة 8% في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، مهم جدا، لأنه يخلق فرص عمل وتشغيل جديدة.

وأشار خلال لقائه بنائب المحافظ عنان الاتيرة في مقر المحافظة، إلى أن الحكومة تضع على جدول أعمالها إزالة الاحتلال وبناء ركائز الدولة، واصفا تلك الركائز بالثلاث وهي العمل السياسي والدبلوماسي من خلال منظمة التحرير الفلسطينية، والعمل على تعزيز صمود المواطنين في أرضهم، ودعم المقاومة السلمية الشعبية ضد الجدار والاستيطان.

وأشاد مجدلاني بالقطاع الخاص في نابلس الذي رغم الصعوبات الكبيرة والحصار إلا أنه صمد وقاوم، معرباً عن قناعته أن الهجوم على القطاع الاقتصادي بنابلس من قبل الاحتلال لم يكن عفوياً بل كان مدروساً لأنه بدأ ينافس ويوفر منتجات وطنية كنا نستوردها من إسرائيل.

وأوضح أن موازنة 2010 تضمنت نسبة زيادة في موضوع التنمية الاجتماعية والاقتصادية زادت بنسبة 22% وهناك حوالي 500 مليون دولار ستخصص لتنمية القطاع الزراعي، وأشار إلى أن سياسة الحكومة تركز على تنمية الإيرادات وتخفيف الاعتماد على المساعدات الخارجية.

واستعرضت الاتيرة الواقع الذي تعيشه محافظة نابلس في ظل الحصار والإغلاق وتدمير البنى التحتية في السنوات السابقة، وهي لا زالت تعاني من هجمات المستوطنين المنظمة.

وأوضحت أنه ومع التسهيلات التي حصلت على الحواجز إلا أن المحافظة لا زالت محاصرة والمنطقة الغربية للمحافظة مغلقة ولا تواصل في البضائع مع قلقيليه لان معبر البضائع لا زال مغلقا.

وأشارت إلى أن المحافظة بالتعاون مع مختلف المؤسسات والخبرات الأكاديمية قامت بإعداد الخطة التنموية الإستراتيجية في المحافظة التي تركز على التنمية الاقتصادية، إضافة إلى تنمية القطاعات الاجتماعية كالمرأة والشباب والعمال.

وأوضحت الاتيرة أن محافظة نابلس اتخذت مبادرتين  مهمتين على صعيد العمل تتمثل الأولى في إنشاء مجلس التشغيل والتدريب المقترح من وزارتي التربية والتعليم والعمل، وإنشاء اللجنة الوطنية لمنع عمالة الأطفال في محافظة نابلس بالاشتراك مع عدد من الوزارات والمؤسسات ومنها وزارة العمل.

وشدد على ضرورة أن تلعب وزارة العمل دورا بارزا في تطوير مشاركة المرأة في سوق العمل حيث تشكل نسبة مشاركة المرأة الحالية 15,5%، وهي نسبة متدنية جداً قياساً بوضع المرأة التي تشكل نصف المجتمع وقياساً بنسبة الالتحاق في الجامعات والتي وصلت إلى 55% من مجموع طلبة الجامعات الفلسطينية.

وفي سياق متصل، اجتمع مجدلاني مع أعضاء الغرفة التجارية وأصحاب العمل والمؤسسات، وشدد على أن العديد من الضرائب تم تخفيضها العام الماضي، كما تم تخفيض ضريبة السيارات بقيمة 25%.

وشدد على إعادة إنتاج الصناعات التقليدية التي بدأت تتلاشى، مشيرا إلى الحاجة الماسة لعمل دراسة للأجور في فلسطين، لأن لها علاقة بالسياسات الاقتصادية والاجتماعية لمعالجة معدلات الأجور ومقارنتها ببلدان مجاورة.

من جانبه، قال رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس باسل كنعان، أن مؤسسات محافظة نابلس لا زالت تعمل بتوجهٍ جاد وشراكةٍ جماعية، لإعداد الخطة الإستراتجية التنموية لمحافظة نابلس، وصولا إلى اعتماد المشاريع ذات الأولوية ورفعها إلى الحكومة الفلسطينية.

من جهته، أكد أمين سر غرفة تجارة وصناعة نابلس حسام حجاوي على اهتمام القطاع الخاص البالغ بالعملية التنموية، التي يشارك فيها إلى جانب القطاع العام والعمال، وتنعكس إيجابا على الحد من آفة الفقر والبطالة، مشيرا إلى مشاركة اتحاد الغرف التجارية في مختلف مجالات العمل مع الوزارات ذات العلاقة، وعلى رأسها وزارة العمل.

كما التقى د.مجدلاني الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد، وأعضاء النقابة، حيث قدم سعد نبذة عن أوضاع العمال الفلسطينيين ومعاناتهم.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً