الاخبارشؤون فلسطينية

معاريف: انسحاب الجيش الإسرائيلي من غزة جعل الأمور سيئة


رام الله – دنيا الوطن /غزة أولاً، هكذا افتتحت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية، تقريرها الذي يتحدث عن أولويات الجيش الإسرائيلي، خلال الفترة المقبلة.

وحذرت الصحيفة، من أن يصبح الصيف المقبل، سيئًا على مستوطني إسرائيل، في حال تم شن حرب على جبهة غزة، فبحسبها تقرير مراقب الدولة حول حرب غزة 2014، والذي نشر مؤخراً، أظهر كمية أخطاء جمة في تعامل الجيش مع الأنفاق، وسلسلة أخطاء وتقديرات (فاشلة) للقيادة السياسية والعسكرية.

وبينت أن سلوك إسرائيل تجاه قطاع غزة، منذ فك الارتباط في صيف 2005، ترافق بأخطاء تكتيكية عززت حكم حماس في قطاع غزة، فقد جعل فك الارتباط حماس المنتصر الأكبر مع الإنجاز البطولي، الذي سجل في صفحات التاريخ الفلسطيني، بصفتها القوة العسكرية الوحيدة التي نجحت في دفع الجيش الإسرائيلي للانسحاب إلى حدود 5 حزيران 1967، وإخلاء المستوطنات اليهودية بدون تنازلات، على حد تعبير الصحيفة.

اتفاقات والتزامات، كما قربت هذه الخطوة حماس من بلدات غلاف غزة، وجعلت كتائب عز الدين القسام، ذراعها العسكري، جيشاً حقيقياً مزوداً بالصواريخ مع قدرات لضرب مركز الدولة وبوسائل قتالية كثيرة، ومع قدرات للتسلل إلى النقب الشمالي من خلال شبكة أنفاق لا تزال تعتبر تهديداً على شمال النقب.

كما يذكر، بعد بضعة أيام من فك الارتباط إياه تبين أن الجيش الإسرائيلي سيضطر إلى خوض حرب يومية تجاه قطاع غزة، ومنذ أيلول 2005 وقعت حملة “مطر أول” في أعقاب سلسلة إطلاق للصواريخ نحو سديروت، لم يترك مفراً غير الرد بسلاح الجو.

ولفتت معاريف إلى أنه، في حزيران 2006، وفي أعقاب أسر جلعاد شاليط وإطلاق الصواريخ نحو غلاف غزة، انطلق الجيش الإسرائيلي في حملة أخرى، “أمطار الصيف”، متابعة: في شباط 2008 اضطر الجيش الإسرائيلي إلى العمل مرة أخرى في حملة (شتاء حار)، على جبهة غزة، وبعد نحو عشرة أشهر، في كانون الأول 2008، بدأ مرة أخرى تنقيط لا ينقطع من إطلاق الصواريخ نحو بلدات غلاف غزة، وانطلق الجيش الإسرائيلي إلى الحرب في أواخر عام 2008، وبعد هدوء قصير عادت الطقوس لتكرر نفسها: نار الصواريخ نحو بلدات الغلاف، الجيش الإسرائيلي رد من الجو وهكذا ولدت حرب غزة 2014.

وأضافت “الوضع الحالي في قطاع غزة لا يمكن أن يستمر، كل يوم يمر في هذا الواقع الصعب يفاقم الوضع فقط، وليست هذه سوى مسألة وقت إلى أن ينفجر بركان غزة، والباب الذي سيخرج منه سيؤلم إسرائيل”.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى