اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

جبهة النضال تطالب بتوقيع عقوبات رادعة بحق مقترفي جرائم قتل النساء


غزة / عقدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بفرع غزة والشمال اجتماعا قياديا لكتلة نضال المرأة بحضور لؤي المدهون سكرتير اللجنة التنظيمية لساحة قطاع غزة، وهبة شلدان سكرتيرة كتلة نضال المرأة في فرع غزة والشمال، وقيادة الكتلة في مقر الجبهة المركزي.
وبحث المجتمعون العديد من القضايا التي تهم المرأة الفلسطينية وطنيا ومحليا، والمشاكل التي تواجهها، مؤكدين على ضرورة معالجتها والعمل على استنهاض واقع المرأة الفلسطينية؛ معتبرين اجتماعهم هذا بمثابة محطة لاستحضار واقع المرأة وما تعيشه من معاناة.
كما أعطى الحضور نظرة شمولية تعريفية للمسار السياسي والعمل التنظيمي للمرأة في صفوف الجبهة والفرص المتاحة للمرأة الفلسطينية والتحديات التي توجهها.

واكد المدهون على أهمية تمكين وتنشئة المرأة على القيم السامية ورفع مكانتها الاجتماعية، لإثبات ذاتها ككائن مبدع له القدرة على الإسهام والمنافسة إلى جانب الرجل في كل المجالات؛ مشيرا الى أهمية الدور الذي يجب ان تقوم به وسائل الاعلام إزاء المرأة الفلسطينية من حيث خدمة قضاياها والتركيز على النوع الاجتماعي وتبادل الخبرات والتجارب.
كما ناقش المدهون مع قيادة كتلة نضال المرأة أخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية، واخر التطورات التنظيمية والجماهيرية على صعيد التنظيم بشكل عام واستمع إلى تقييمات قيادة الكتلة حول نشاطاتها، حيث دارت نقاشات واسعة تخللتها الوقوف وبأسلوب نقدي بناء على آلية العمل في الفترات الماضية، والوقوف أمام العديد من القضايا الخاصة بالجانب التنظيمي للكتلة والخطط والبرامج المعدة للفترة المقبلة.

وفي سياق اخر عبر المجتمعون عن ادانتهم، وقلقهم لازدياد وتيرة العنف والقتل ضد النساء في قطاع غزة في الأيام القليلة الماضية الناتجة عن الحصانة الممنوحة للجاني من خلال تنفيذ أحكام مخففة بحق مقترفي هذه الجرائم مشيرين إلى ضرورة اتخاذ عقوبات رادعة في الجرائم الخاصة بما يسمى شرف العائلة والتعامل معها كأي جريمة قتل عمد مع مراعاة أحكام القانون والمعايير الدولية لحقوق الإنسان خاصة وانه تبين أن الكثيرين يتسترون وراء هذه الجرائم للاستفادة من تخفيف الحكم.حسب قولهم
وطالب المدهون بإعادة النظر في مجمل القوانين الناظمة لحقوق المرأة، وإعادة صياغتها بما ينسجم مع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية الموقعة من قبل منظمة التحرير الفلسطينية خاصة اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ” سيداو”.
وأشار المدهون الى ان انهاء الانقسام، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بمهامها تجاه المواطنين في غزة، هو المدخل الصحيح لمعالجة مجمل القضايا التي يعاني منها المواطنين بغزة، والتي من شانها ان تحد من الآفات الاجتماعية الناتجة عن الحصار، وتعمل على القضاء على الفلتان الأمني وانتشار الجريمة وتعزيز الاستقرار والامن والسلم المجتمعي.
وفي نهاية الاجتماع قيمت قيادة كتلة نضال المرأة الوضع التنظيمي وكيفية بناء الآليات التنظيمية للكتلة وفق المرحلة وتطوير أشكال تنظيمية مبدعة تستطيع أن تلبي الحاجات التنظيمية لكتلة نضال المرأة وفقا للإمكانيات البشرية والمادية المتاحة؛ حيث تم تبني رؤية تنظيمية واضحة للمرحلة المقبلة.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى