الاخبارشؤون الأسرى

وقفة تضامنية مع الاسرى في القدس والاحتلال يهدد المشاركين

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- شارك العشرات من اهالي الأسرى المقدسيين، مساء اليوم السبت، في الوقفه التضامنية مع الاسرى المضربين عن الطعام لليوم العشرين على التوالي، وسط تشديدات قوات الاحتلال الاسرائيلي ومحاولة منع الفعالية.
ورفع المشاركون من الاهالى صور أبنائهم الاسرى الى جانب كل صورة ورده حمراء، ورددوا هتافات تطالب العالم أجمع بالوقوف الى جانب الاسرى المضربين داخل سجون الاحتلال.
وقال أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين في القدس أن الاحتلال أغلق مداخل الساحة أمام مبنى البعثة الدولية للصليب الأحمر قبل بدء الفعالية، بحجة ان جزء من الارض تابعة لبليدة الاحتلال، موضحاً في حديث للحياة الجديدة ان الاحتلال هددت بقمع التضامن بقوة السلاح.

أوضح ان اهالي الاسرى اضطروا لتنظيم الفعالية امام بوابة مبني البعثة الدولية للصليب الاحمر وسط تواجد مكثف لقوات الاحتلال الذين التقطوا صوراً لاطفال الاسرى وامهاتهم.
وأكد أن 481 اسير مقدسي ثابتين صامدين وان جزء كبير منهم مازالوا يخوضون معركة الحرية والكرامة داخل سجون الاحتلال.
بدوره قال مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية زياد الحموري، أن سلطات الاحتلال تحاول اصدار حجج واهية من أجل اسكات الصوت المقدسي امام السياسات العنصرية والتصعيدية بحق البشر والحجر.
وأضاف الحموري لـ “الحياة الجديدة” أن قوات الاحتلال قمعت الأسبوع الماضي وقفة تضامنية مع اهالي الاسرى واعتدت بالضرب على امهات الاسرى وصادرت صور أبنائهم الاسرى.
أما زوجة الاسير مجد بربر تقول: “اليوم العشرون على التوالي وزوجي ابو المنتصر يخوض معركة الامعاء الخاوية الى جانب 1500 أسير فلسطيني ولا علم لدينا ماهي اوضاع الاسرى المضربين”.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى