اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي ما هذا التناقض تجاه الاحتلال وعدم مساءلته عن القوانين العنصرية وخرق القانون الدولي


رام الله / قالت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إن صمت المجتمع الدولي تجاه حكومة الاحتلال،يعطيها التشجيع نحو المزيد من التطرف والعنصرية، وأن استمرار هذا الصمت سيكون له نتائج سلبية على المنطقة بأكملها، وسوف يضرب مصالح المجتمع الدولي وتطلعاته نحو امن واستقرار المنطقة .
واعتبرت الجبهة مصادقة ما تسمى اللجنة الوزارية للتشريع في حكومة الاحتلال على “قانون القومية” يهودية اسرائيل، والذي سيعرض على الكنيست للتصويت عليه بالقراءة التمهيدية استمرار لسلسلة القوانين العنصرية والفاشية التي اقرتها حكومة الارهاب بقيادة نتنياهو .
وتابعت الجبهة إن القوانين والتشريعات العنصرية التي تقوم بسنها حكومة الاحتلال الاسرائيلية تؤكد للعالم أجمع أن الائتلاف الحكومي الاسرائيلي مازال ماضيا في تكريس نظام الفصل العنصري ‘الأبرتهايد’، وتقويض حل الدولتين .
مشيرة أن محاولة الاحتلال خلق مسوغات قانونية عبر إصدار تشريعات من “الكنيست” لتطبيقها على أراضي دولة أخرى محتلة، أمراً مخالفاً للقانون الدولي، ولاتفاقيات جنيف، ويضعها في موقع التصادم مع المجتمع الدولي.
وتساءلت الجبهة هل بقي حل الدولتين قائما؟ وأين قوة المجتمع الدولي تجاه تطبيق قرارات الشرعية الدولية؟ وما هذا التناقض الواضح تجاه حكومة الاحتلال وعدم مساءلتها عن الاجراءات العنصرية وخرقها للقانون الدولي؟.
موضحة أن نتنياهو يوجه رسائل واضحة للعالم بأن دولة الاحتلال فوق القانون وانه رجل الحرب والاستيطان، ويتعين على عواصم العالم عدم استقبال من يمارس ارهاب الدولة المنظم، بل محاكمته على جرائمه، وإعادة الاعتبار للقانون الدولي الذي تنتهكه حكومة الاحتلال بشكل يومي.

دائرة الثقافة والاعلام المركزي
رام الله – فلسطين
8/5/2017

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى