اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

د. مجدلاني التهديد بإغلاق مكتب بعثة فلسطين في واشنطن استجابة لمطالب نتيناهو ويضع علامة استفهام على استمرار الولايات المتحدة كراعي وحيد للعملية السياسية

رام الله / قال الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. احمد مجدلاني ،الادارة الأمريكية تنصاع بشكل غير مسبوق للمطالب الإسرائيلية ، دون ادراك لخطورة المواقف التي تتخذها على الوضع السياسي للمنطقة .
وأشار د. مجدلاني إن عدم توقيع وزير الخارجية الامريكي حتى الان على المذكرة الدورية التي تصدر كل 6 اشهر للسماح بإبقاء مكتب البعثة الفلسطينية في واشنطن مفتوحاً رغم انتهاء مدة المذكرة السابقة قبل يومين، بمثابة خطوة استفزازية وتصعيد سياسي خطير من قبل إدارة ترامب ويندرج في إطار سياسة الابتزاز السياسي،غير المقبولة على القيادة الفلسطينية .
وتابع د. مجدلاني الإدارة الأمريكية تعتبر الراعي الوحيد لعملية السلام و هي حتى اللحظة لم تقدم أية رؤية أو خطة للعملية السياسية،وتمتنع عن تأكيد التزامها بالموقف التقليدي للإدارات الأمريكية السابقة باعتبار حل الدولتين هو أساس العملية السياسية ، وكذلك الاستيطان غير شرعي وقانوني ومعيق لعملية السلام ، والموقف الجديد بممارسة الضغط على الجانب الفلسطيني الذي يلتزم بكافة قرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة يشكل انحياز مفضوحا لإسرائيل ، في الوقت الذي تتهرب فيه حكومة الاحتلال بل وتنتهك كافة الاتفاقيات والقوانين الدولية .
وأوضح د. مجدلاني إن قرار الإدارة الأمريكية بمثابة تشجيع لحكومة الاحتلال الإسرائيلية للاستمرار بسياسة الاستيطان التي تدمر حل الدولتين وأسس العملية السياسية وهو ما يضع علامة استفهام كبيرة على الدور الأمريكي اللاحق كراعي للعملية السياسية.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى