اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي: استشهاد الأسير حسين عطالله جريمة حرب


غزة / أدانت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني عمليات القتل المتعمد من قبل سلطات الاحتلال ومصلحة السجون الاسرائيلية للأسرى المعتقلين فى السجون والمعتقلات الأسرائيلية نتيجة الأهمال الطبي المتعمد الذي تفرضه على اسرانا ومعتقلينا في سجونها ومعتقلاتها.
وأكد ناهض شبات ممثل جبهة النضال في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والأسلامية ان جريمة ﺍﺳﺘﺸﻬﺎﺩ ﺍﻷﺳﻴﺮ ﺣﺴﻴﻦ ﺣﺴﻨﻲ ﻋﻄﺎﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻧﺎﺑﻠﺲ ﻭﺍﻟﻤﺤﻜﻮﻡ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ 35 ﻋﺎﻣﺎً ﻣﺘﺄﺛﺮﺍً ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﻤﺮﺽ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ والذي استشهد اليوم السبت الموافق 20/01/2018م , في مستشفى “سوروكا”.
محملا سلطات الأحتلال ومصلحة السجون الأسرائيلية استشهاده وانها ليست الحالة الأولى التى يستشهد فيها اسرى نتيجة الأهمال الطبى وظروف الأعتقال السيئة التى يعيشها الأسرى الفلسطينيين .
ويذكر أن الأسير حسين حسني سعيد عطا الله يبلغ من العمر 57 عاما من مخيم بلاطة في نابلس متزوج ولديه 6 أبناء ومحكوم بالسجن 32 عاماً قضى منها 21 عاماً حيث رفضت سلطات الأحتلال الافراج عنه اكثر من مره بحجة انه يشكل خطرا عليها .
.وان الأسير حسين عطالله مصاب بمرض السرطان في اغلب انحاء جسمه حيث بان علية المرض منذ قرابة 8 شهور بسبب سوء المعاملة وظروف الاعتقال السيئة والاهمال الطبى المتعمد مما ادى الى تدهور حالته الصحية والى استشهادة فى داخل المعتقل وكان وضعه سئ للغاية نتيجة رفض سلطات الاحتلال الأفراج عنه وعلاجه.
واضاف شبات ليست هذه الحالة الوحيدة التى يستشهد بها اسرى ومعتقلين داخل السجون والمعتقلات الأسرائيلية نتيجة الأهمال الطبى ونحمل سلطات الأحتلال ومصلحة السجون الأسرائيلية المسؤلية عن وفاة المعتقل عطالله وهى جريمة من الجرائم التى يرتكبها الأحتلال ضد الانسانية.
وطالب شبات المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الأنسان بالضغط على سلطات الأحتلال للأفراج عن كل الأسرى من سجونها ومعتقلاتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى