الاخبارشؤون فلسطينية

ما هي عقبات الحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين بمجلس الأمن؟


خاص دنيا الوطن /يسعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، للحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين في مجلس الأمن الدولي خلال كلمته أمام المجلس اليوم الثلاثاء، وذلك إزاء الإجراءات الإسرائيلية والأمريكية، سواء بحق القدس أو الاستمرار في سياسة الاستيطان والتهويد وغيرها.

هل تحصل فلسطين على العضوية الكاملة؟ وما هي المعيقات التي تقف أمام ذلك؟

قال الدكتور هاني البسوس أستاذ العلوم السياسية في جامعة السلطان قابوس بعُمان: إن مجلس الأمن الدولي وأمريكا، يشكلان عقبة أمام قيام دولة فلسطينية، ولن يسمحا باتخاذ قرار بإعطاء   الفلسطينيين دولة عضو في الأمم المتحدة، وأن الولايات المتحدة ستتخذ حق النقض (الفيتو) خاصة أن الجهود الدبلوماسية الفلسطينية، قد نجحت في الحصول على ضمانات بأكثر من تسعة أصوات في مجلس الأمن.

وأضاف البسوس في لقاء مع “دنيا الوطن”: “أن هذا دعم كبير من المجتمع الدولي لقيام الدولة الفلسطينية، ولكنه يصطدم بجدار الفيتو الأمريكي”.

وأوضح البسوس، أن محاولة الرئيس محمود عباس، تأتي في إطار توصيل رسالة للمجتمع الدولي، وأنه يعلم أن موضوع الاعتراف بدولة فلسطينية شبه مستحيل، إلا بعد رفع توصيات مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة بانضمامها للمؤسسة الأممية.

وفي السياق، قال البسوس: “إننا كفلسطينيين وصلنا إلى اعترافات أحادية بدولة فلسطينية من بعض الدول، ولكن طموحات الرئيس بأن يحصل على دولة مُعترف بها من خلال الأمم المتحدة.

وأضاف البسوس: “إن ما يسمى بصفقة القرن هي عبارة عن مزحة سياسية، ولا يوجد خطة سياسية أمريكية لحل القضية الفلسطينية حتى الآن، ولم يتم التعاطي معها بشكل رسمي، وإن تلك المحاولات الأمريكية هدفها فقط الضغط على الفلسطينيين للقبول بواقع جديد، يساهم فيه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو، لأنه يسعى من خلال الولايات المتحدة لعدم إعطاء الفلسطينيين أي حقوق لهم في الأراضي الفلسطينية، ولن يكون هناك مفاوضات أو تسوية سياسية خلال المستقبل القريب.

بدوره، أكد جهاد حرب المحلل السياسي ، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، سيطالب خلال خطابه في مجلس الأمن، بالحصول على عضوية كاملة فيه، ولكن من الصعب أن يحدث ذلك في ظل وجود الفيتو الأمريكي.

وأوضح حرب أنه سيكون للرئيس عدة مطالب إضافية إلى جانب العضوية الكاملة، تتعلق بضرورة أن يتبنى حل الدولتين مرة جديدة كحل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والمطالبة الدولية لحماية الشعب الفلسطيني من الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى المطالبة السياسية التي تتمثل في أن يتخذ مجلس الأمن إجراءً لتحديد مواعيد للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وفق قرارات الأمم المتحدة.

وفي السياق ذاته، قال: “حتى لو حصلنا على تصويت لـ 14 دولة فطالما كان هناك فيتو أمريكي فمن الصعب الحصول على عضوية كاملة في مجلس الأمن”.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى