ثقافة وادبزوايا

الياس خوري والشباب الفلسطينين تواصل الكتروني مستمر


اللد- الحياة الثقافية – أحياه جمع من الشباب الفلسطيني في مدينة اللد سهرة الكترونية مع الروائي اللبناني الياس خوري عبر السكايب، في الذكرى السبعين لاحتلال اللد الذي أعقبه ارتكاب إحدى المجازر الرهيبة لم يتوقع احد ان السكايب إحدى وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنه أن يلغي الحواجز التي نصبتها إسرائيل بين فلسطين الداخل والعالم العربي ، نجحت فكرة هذا الاختراق، بل فكرة هذا التواصل مع أهل فلسطين الداخل، المحاصرين ،أطل الروائي الياس خوري عبر السكايب يحاور المثقفين الفلسطينيين الشباب، يسألونه ويجيبهم، بعدما قرأ مداخلته الجميلة عليهم، في ذكرى الأليمة، ذكرى سقوط اللد وارتكاب المجزرة وتهجير المئات من أهل الأرض وسجن من صمد منهم وسط الحصار. واللقاء مع خوري أقيم أمام أطلال خان الحلو في معسكر الاعتقال ودار حول رواية «أولاد الغيت-اسمي آدم» (دار الآداب) التي تدور حول المجزرة التاريخية التي ارتكبها الإسرائيليون، وتناول قضايا أخرى وفي مقدمها الصمود في الداخل والمعاناة اليومية تحت الاحتلال والهوية المهددة.
اللقاء الذي جرى عبر السكايب بين الروائي الياس خوري والمثقفين الفلسطينيين الشباب في اللد داخل الحصار الإسرائيلي المقيت، يجب أن يعمم، ويجب أن ترّوج مثل هذه اللقاءات بين المثقفين العرب ومثقفي الداخل الفلسطيني. إنها الطريقة الوحيدة المتاحة الآن للتواصل مع هذا الجزء شبه المنسي من فلسطين الغالية.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى