الاخبارشؤون فلسطينية

ترامب: دولة على 90% من الضفة والقدس مشتركة بسيادة اسرائيل


بيت لحم – معا- كشفت القناة 13 في التلفزيون الاسرائيلي تفاصل صفقة القرن التي سيطلقها الرئيس الامريكي ترامب والمتوقع ان تعرض على الفلسطينيين والإسرائيليين بعد انتخابات الكنيست في نيسان المقبل.
وقالت القناة بحسب مصدر نقلا عن مسؤول امريكي رفيع ان الصفقة تنص على اقامة دولة فلسطينية على 90% من اراضي الضفة الغربية، لافتة الى ان الدولة الفلسطينية ستكون على مساحة ضعف مساحة سيطرة السلطة الفلسطينية حاليا.
وأضافت القناة ان اسرائيل ستجمد البناء في بعض المستوطنات المعزولة، وسيتم اخلاء البؤر الاستيطانية غير القانونية.
كما ستتضمن الصفقة مبدأ تبدال الاراضي بين اسرائيل والفلسطينيين فيما يتعلق باجزاء من الضفة الغربية التي ستضمها اسرائيل.
وقسم الامريكيون المستوطنات في الصفقة الى ثلاث مجموعات: المستوطنات الكبيرة مثل عتصيون ومعاليه ادوميم وألفي مناشيه واريل سيتم ضمها الى اسرائيل على غرار جميع خطط السلام السابقة.
فيما لن يتم اخلاء المستوطنات المعزولة مثل ايتمار ويتسهار لكنها لن تكون قادرة على التوسع بشكل اكبر وسيتم تجميد البناء فيها.
وسيتم اخلاء البؤر الاستيطانية غير القانونية في اسرائيل.
وبحسب الخطة فانه سيتم تقسيم القدس الى عاصمتين، من حيث السيادة عاصمة اسرائيل في القدس الغربية وفي اجزاء معينة من القدس الشرقية، فيما ستكون عاصمة فلسطين في القدس الشرقية مع السيادة الفلسطينية على معظم الاحياء العربية في المدينة.
اما بالنسبة للبلدة القديمة وحولها مثل من احياء عربية او ما تطلق عليه اسرائيل مشروع “الحوض المقدس” فستبقى هذه الاراضي تحت السيادة الاسرائيلية ولكنها تحت ادارة مشتركة مع الفلسطينيين والاردن وربما دول أخرى.
وقال المصدر إن المسؤول الأمريكي أكد أن البيت الأبيض يعتقد أن الفلسطينيين سيرفضون اقتراح ترامب عندما يتم تقديمه، لكن حسب نفس المسؤول الأمريكي، فإن ترامب وشعبه يتوقعون من إسرائيل ألا ترفض فوراً وأن تعطي إجابة إيجابية.
وذكر المصدر ان الرئيس الأمريكي نشر الخطة قبل بضعة أسابيع لكن يبدو أن القرار ينتظر حتى بعد الانتخابات في إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى