اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي تدعو مجلس حقوق الانسان إلى فتح تحقيق دولي وعاجل حول ارهاب عصابات المستوطنين


رام الله / دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني مجلس حقوق الانسان إلى فتح تحقيق دولي وعاجل، حول الارهاب المنظم الذي تمارسه عصابات المستوطنين من عمليات القتل والاعتداءات المتواصصلة ضد ابناء شعبنا، ما يعد انتهاكا للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
وتابعت الجبهة إن الدعم المتواصل والتسليح الكامل من قبل حكومة الاحتلال للمستوطنين ،يأتي بقرار سياسي لمواصلة العربدة والتعدي على المواطنين الفلسطينين .
ودعت الجبهة الى تشكيل لجان الحراسة الشعبيىة للتصدي للمستوطنين ، مشددة على أن الارهاب المنظم الذي تمارسه حكومة الاحتلال ضد شعبنا، بات يتطلب توفير الحماية الدولية .
وحذرت الجبهة من الاعتداءات الوحشية المتواصلة التي ترتكبها عصابات المستوطنين ضد ابناء شعبنا، معتبرة أن ما يقوم به المستوطنون من اعتداءات وتشكيلهم لعصابات وجماعات لقمع الفلسطينيين هو إعادة لتاريخ العصابات الصهيونية “شتيرن وايتسل” و”الهاغاناه” التي ظهرت في ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي، وأن الخطورة أصبحت أكبر مما كان عليه الوضع من ذي قبل.
وأضافت الجبهة أن إطلاق العنان لعصابات المستوطنين وبحماية ما يسمى شرطة وجيش الاحتلال يأتي بقرار سياسي وحسب خطة ممنهجة تتبعها حكومة الإرهاب والتطرف الإسرائيلية،ضمن مشروعها القاضي بتهجير الفلسطينيين وطردهم من أرضهم ومدنهم وقراهم.
وأوضحت الجبهة أن الاستيطان جريمة مخالفة للقانون الدولي وأن أعمال المستوطنين جرائم حرب، داعية المنظمات والمؤسسات الدولية إلى مقاضاة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى