اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي تثمن بيان مؤسسات دولية حول اعتداءات الاحتلال على التعليم وتدعو لاجراءات عقابية ضد الاحتلال

رام الله / ثمنت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني البيان المشترك من منسق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة جيمي ماكغولدريك، والممثلة الخاصة لليونيسف جينيف ، ومنظمة اليونسكو،جول اعتداءات الاحتلال على التعليم في دولة فلسطين ، مشيرة أن ذلك يتطلب ترجمة فعلية على الارض باجراءات عقابية ضد الاحتلال.

وقالت الجبهة إن توثيق الأمم المتحدة على مدار العام الماضي 111 تدخلا في التعليم في الضفة الغربية أثر على قرابة 20 ألف طفل ، شملت أكثر من نصف الانتهاكات، التي تم التحقق منها: الذخيرة الحية، والغاز المسيل للدموع، والقنابل الصوتية، التي أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلية على المدارس أو بالقرب منها، مما أثر على التعلم أو إصابة الطلاب، وقد وقع ما يقرب من ثلثي جميع هذه الانتهاكات، التي تم التحقق منها، في المدارس بالضفة الغربية خلال الأربعة أشهر الأخيرة من عام 2018، هو دليل واضح على استهداف الاحتلال للتعليم .

ودعت الجبهة جميع المؤسسات الحقوقية والقانونية، المحليّة والدولية، تحمل مسؤولياتها إزاء هذه الانتهاكات والجرائم، والتدخّل على أعلى المستويات لوقفها ولجمها.

وطالبت الجبهة الهيئات الدولية إلى ضرورة التدخل العاجل والفوري لوقف هذه ممارسات الاحتلال ضد التعليم والمدارس في فلسطين ، المخالفة للقواعد والأعراف القانونية، والإنسانية، والعمل على ضمان حماية الأطفال الفلسطينيين، وتوفير بيئة تعليمية آمنة لهم.

مؤكدة أن هذه الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال بحق الطلبة والأطفال تكشف عن وجه المحتل البشع، وتبرهن على إجرامه، وعدم اكتراثه بالمواثيق، والأعراف، والقوانين، وعلى رأسها الحق في التعليم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق