أخباراخبار الجبهةمواضيع مميزة

النضال الشعبي بريطانيا تدعو للتصدي للضغوط المالية التي تمارسها دولة الاحتلال


بريطانيا /دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في بريطانيا الى التصدي للضغوط التي تمارسها دولة الاحتلال الاسرائيلي على السلطة الفلسطينية.
وقال القيادي في الجبهة وعضو المجلس الوطني الفلسطيني خضر الجريسي بأن الحرب المالية التي تمارس ضد السلطة هي جزء من صفقة القرن.
وأضاف الجريسي بأن الاحتلال الاسرائيلي يمعن في سياسته ويقوم باقتطاع مبالغ مخصصات الأسرى والجرحى وعائلات الشهداء من أموال وعائدات الشعب الفلسطيني.
وشدد على أن الشعب الفلسطيني لن يهزم ولن يرضخ لتلك الضغوط، مؤكداً على أن ما تقوم به دولة الاحتلال منافي لكافة الأعراف والقوانين الدولية بما فيها القرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة ومجلس الأمن واتفاقية جنيف.
ومن جانبه قال الناطق باسم الجبهة في بريطانيا الدكتور بهجت زعنونه بأنه ليس من حق أحد القيام بالاعتداء على حقوق ومقدرات الشعب الفلسطيني ولا يوجد أي مبرر لدولة الاحتلال الاسرائيلي بأن تسقط حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وتقوم بسرقة أموال الضرائب الفلسطينية.
وأكد زعنونه بأن الادارة الامريكية تقوم بدعم دولة الاحتلال الاسرائيلي في ممارسة الضغط والابتزاز على القيادة الفلسطينية من أجل ثنيها عن عزيمتها في مواصلة نهجها السياسي والنضالي وإرجاع الحقوق المشروعة لأصحابها.
وثمنت الجبهة في بريطانيا سعي الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية من أجل تفعيل شبكة الأمان العربية والتوجه للمجتمع الدولي للضغط على دولة الاحتلال الاسرائيلي لوضعها أمام مسؤولياتها والتوقف عن سياسة العقاب الجماعي والانصياع للقرارات الدولية.
وأضافت الجبهة بأنه يجب إيجاد آلية دولية من أجل ضمان تدفق الأموال وضمان عدم اقتطاعها في المستقبل، مشيرةً الى أن أي حل سياسي لن يكون الا عبر إنهاء الاحتلال الاسرائيلي وإرجاع حقوق الشعب الفلسطيني المتمثلة في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق