أخباراخبار الجبهةمواضيع مميزة

النضال الشعبي تؤكد التمسك بالثوابت الوطنية لمواجهة صفقة القرن بذكرى رحيل خالد العزة


رام الله/ أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في ذكرى وفاة عضو المكتب السياسي للجبهة القائد الوطني خالد عبد الفتاح العزة “أبو الوليد”، عضو المجلسين الوطني الفلسطيني والمركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس لجنة الدفاع عن الأراضي ومواجهة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم ،على التمسك بالثوابت الوطنية، والنضال من أجل انهاء الاحتلال واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس،ومواجهة صفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية ، مشيرة أن دماء الشهداء توجه الدعوة للوحدة والتكاتف الوطني لمواجهة متطلبات المرحلة.
وتابعت الجبهة إن الراحل كان من أوائل القيادات الوطنية التي تنظم وتقود المواجهات الأسبوعية عند نقاط التماس مع الاحتلال ضد الاستيطان وكانت البداية قبل 13 عاما عند مسجد بلال (قبة راحيل) وجبل أبو غنيم، لتنطلق بعد ذلك لكافة مناطق التماس في وأم سلمونة والمعصرة وبلعين، وكان “أبو الوليد” علماً من أعلام شعبنا، ورمزاً من رموزه المناضلة، وعاش رمزاً للاستقامة والنقاء الثوري.
ودعت الجبهة إلى مواصلة كافة التحركات الدبلوماسية وفي كافة المحافل الدولية لحشد التأييد والدعم لقضية شعبنا ، وفضح الاحتلال وطجرائمه وعدوانه، الذي يريد تكريسه بدعم امريكي واضح عبر ما يسمى السلام الاقتصادي .
مشيرة إلى ضرورة توحيد الجهدين الرسمي والشعبي عبر تكثيف النضال الجماهيري ضد الاستيطان وجدار الضم والتوسع.
وشددت الجبهة وبهذه الذكرى وللوفاء لدماء كافة شهداء شعبنا على اختلاف أفكارهم وانتماءاتهم، أن الوفاء لذكراهم والرد على كافة المؤامرات التي تتعرض لها قضية شعبنا، يكون بالإسراع بالوحدة والشراكة الوطنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق