أخباراخبار الجبهةمواضيع مميزة

مجدلاني: الأطروحات الحالية لمعالجة أزمة أموال المقاصة غير مقبولة


رام الله – دنيا الوطن كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، أن المخارج الحالية والأطروحات؛ لمعالجة أزمة أموال المقاصة لا تزال غير مقبولة، مشدداً على الرفض الفلسطيني لمبدأ الخصم من تلك الأموال.
وقال مجدلاني، لاذاعة (صوت فلسطين)، السبت: “لا نقبل أن يصبح القانون الاسرائيلي هو المرجعية للعلاقة التعاقدية الفلسطينية الإسرائيلية، أو أن يكون بديلاً عن اتفاق باريس الاقتصادي”.
وأشار مجدلاني، إلى أن مرحلة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وصعود اليمين القومي والديني المتطرف، وصلت إلى أوجها، موضحاً أن مرحلة نتنياهو واليمين المتطرف في حالة تراجع وانحدار، وإن لم يكن انهيار في أحسن الأحوال.
وأضاف مجدلاني: “مقبلون على انتخابات إسرائيلية، وواضح تماماً كيف تسير الاتجاهات، وعلى متغيرات، من الآن إلى أن تنضج الظروف، المطلوب فلسطينياً الصمود والمواجهة وعدم الاستسلام والخضوع للابتزاز السياسي الأمريكي، وتوفير متطلبات الصمود لشعبنا؛ كي يكون الموقف الفلسطيني واحداً بمواجهة صفقة القرن”.
ولفت إلى أن “الموقف الإسرائيلي مرهون بالتطورات في الوضع بالولات المتحدة”، مشيرًا إلى أنه ليس لدى القيادة الفلسطينية “أي أوهام بأن الإدارة الأمريكية الحالية، يمكن ان يعول عليها، بأي إجراءات او اختراقات في العملية السياسية”.
وبين مجدلاني، أن إدارة ترامب “تسير بعكس تيار التاريخ وتحاول أن تفرض خيارات خارج إطار القانون الدولي والشرعية الدولية، وهو ما لا يقبله العالم ونرفضه بكل قوة”.
وبين: أن “المواجهة مفتوحة والابتزاز والضغط الأمريكي والإسرائيلي له حدود”، متابعاً: “إنهم يدركون أنه لن يؤدي للنتائج المرجوة، لذلك هم الآن بدؤوا يفتشون عن مخارج لهذا المأزق الذي وصلت إليه الأمور”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق