الاخبارشؤون فلسطينية

برلماني مصري: هكذا تتم المصالحة.. وهذا موقف مصر من وقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال


خاص دنيا الوطن – أحمد العشي /أكد اللواء سعد الجمال رئيس لجنة الشؤون العربية لمجلس النواب المصري، أن الجهود المصرية لا تتوقف في ملف المصالحة الفلسطينية، لافتا إلى أن الأهمية في صدق النوايا لدى طرفي الانقسام.

وقال الجمال لـ”دنيا الوطن”: “اذا ما توفرت النوايات وصدقت لدى الأطراف، فإن المصالحة ستتم، ولكن حتى الان لم تتوفر النوايا الصادقة”، لافتا إلى أن فصيل من الفصائل تهمه مصلحة اسرائيل، عن مصلحة فلسطين والارد وتحريرها وعودة الحقوق المشروعة.

وأضاف الجمال: “الجميع يقف موقف المتفرج، فنحن نتحدث عن دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس، وبالتالي من أين تأتي هذه الدولة إذا لم يكن هناك طرف فلسطيني واحد يتفاوض، فهل تتحقق الدولة وهناك طرفان؟”.

وتابع البرلماني المصري: “اسرائيل تعتبر ذلك ذريعة بألا تجلس على طاولة المفاوضات، بحجة أنه لا يوجد طرف فلسطيني واحد للقيام بمهمة التفاوض”.

وبين أن الفرقاء الفلسطينيين غير معنيين بأن تكون مصلحة فلسطين فوق كل الانتماءات الفصائلية، مشيرا إلى أن الاحتلال الاسرائيلي هو المستفيد من إدامة الانقسام.

وفي السياق، أوضح الجمال أن جمهورية مصر العربية تعمل على التقريب بين الفصائل، منوها إلى أن الجميع يعلم من هو الذي يعيق عملية المصالحة الفلسطينية ولماذا يقوم بذلك، منوها في الوقت ذاته إلى أن مصر تسعى دائما إلى الوفاق وليس التفريق بين الفلسطينيين.

وفيما يتعلق بقرار القيادة الفلسطينية بوقف العمل بكافة الاتفاقيات مع الاحتلال الاسرائيلي، قال الجمال: “مصر تؤيد كل ما تتجه اليه ارادة الفلسطينيين عبر القيادة الشرعية لهم، وبالتالي مصر مع هذا الاتجاه المعبر عن ارادة الفلسطينيين”، مشيرا إلى أن مصر أول المهتمين بالقضية الفلسطينية، وهي أول من ضحى من أجلها.

وحول تفاهمات التهدئة، ومسيرات العودة، أوضح الجمال، أن صمود الفلسطينيين في التظاهرات التي تحدث، ما هو الا أبسط تعبير من المقاومة السلمية لعودة الحقوق الى أصحابها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق